التفاسير

< >
عرض

مَن جَآءَ بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَمَن جَآءَ بِٱلسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى ٱلَّذِينَ عَمِلُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
٨٤
-القصص

حقائق التفسير

قوله تعالى وتقدس: {مَن جَآءَ بِٱلْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا} [الآية: 84].
قال ابن عطاء رحمة الله عليه: لا ثواب خير من الطاعة إلاَّ الرّؤية والرّؤية فضل لا ثواب كأنه يقول: من أحسن آداب الحرمة فى جميع الأحوال وأظهر سنن سر العبودية فله خير منه وهو الفضل وهو الرّؤية.
وقال: معرفة الله بالوحدانية أصل الحسنات وبها تكون الحسنة حسنة.
وقال: ومن قُبلت منه حسنة سقط عنه رؤيتها وفتحت عليه رؤية المنة وهى خير من الحسنة التى وفق لها.