التفاسير

< >
عرض

وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي ٱلآخِرَةِ مِنَ ٱلْخَاسِرِينَ
٨٥
-آل عمران

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإِسْلاَمِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ} [الآية: 85].
قال القاسم: من يأخذ غير الانقياد طريقًا فى التعبد لم يصل إلى شىء من حقيقة العبودية.
وقال مجاهد: من لم يعتد أفعاله بالسُّنة لا يُقبل منه عملٌ.
وقال سهلٌ فى قوله: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ ٱلإِسْلاَمِ دِيناً}: إنه التفويض، ومن لم يفوض إلى مولاه جميع أموره لم يقبل منه شيئًا من أعماله.