التفاسير

< >
عرض

عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـٰلَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لاَ تَعْلَمُونَ
٦١
-الواقعة

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [الآية: 61].
قال الواسطى: من أسباب الشقاوة والسعادة.
وقال الخراز: حصرهم القلم وحصرهم العلم أقل القليل وبعينهم أكثر الكثير فلا يعلمون فى شاهد علم الظاهر معروفين غير مجهولين وربما جهلوا أنفسهم فى علم الظاهر وجهلتهم الخليقة وهم فى سر الغيب محفوظين جارى عليهم من الله بضد ما تعلمون.