التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَىٰ مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّىٰ أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ ٱللَّهِ وَلَقدْ جَآءَكَ مِن نَّبَإِ ٱلْمُرْسَلِينَ
٣٤
-الأنعام

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ} [الآية: 34].
قال الواسطى رحمة الله عليه: طيب قلب نبيه صلى الله عليه وسلم بما خالفوه به من أنواع الخلاف لئلا يشق عليه حال الإبلاغ.
قوله تعالى: {وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ ٱللَّهِ}.
قيل: لا مغير لها لما أجرى فى الأزل عند ظهورها في الأبد، والأزل والأبد عنده واحد ولا أزل ولا أبد حقيقة.