التفاسير

< >
عرض

أُبَلِّغُكُمْ رِسَٰلٰتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ
٦٨
-الأعراف

حقائق التفسير

قوله تعالى: {وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ} [الآية: 68].
قال أبو حفص: الناصح الأمين الذى لا يكون فى نصيحته حظ لنفسه ولا طلب جاهٍ، وإنما يكون مراده منه قبول النصيحة والنجاة بها.
قال سهل: من لم ينصح الله فى نفسه ولم ينصحه فى خلقه هلك، ونصيحة الخلق أشد من نصيحة النفس، وأدنى نصيحة النفس الشكر وهو أن لا يعصى الله بنعمته.
وقال أيضًا: النصيحة لأن لا يدخل فى شىء لا يملك صلاحه.