التفاسير

< >
عرض

وَٱلْمُرْسَلاَتِ عُرْفاً
١
فَٱلْعَاصِفَاتِ عَصْفاً
٢
وٱلنَّاشِرَاتِ نَشْراً
٣
فَٱلْفَارِقَاتِ فَرْقاً
٤
فَٱلْمُلْقِيَٰتِ ذِكْراً
٥
عُذْراً أَوْ نُذْراً
٦
إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَٰقِعٌ
٧
فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتْ
٨
-المرسلات

لطائف الإشارات

قوله جلّ ذكره: {وَٱلْمُرْسَلاَتِ عُرْفاً}.
{وَٱلْمُرْسَلاَتِ}: الملائكة {عُرْفاً} أي: أرسلوا بالمعروف من الأمر، أو كثيرين كعُرْفِ الفَرس.
{فَٱلْعَاصِفَاتِ عَصْفاً}.
الرياحُ الشديدة (العوصف تأتي بالعصف وهو ورق الزرع وحطامه).
{وٱلنَّاشِرَاتِ نَشْراً}.
الأمطار (لأنها تنشر النبات. فالنشر بمعنى الإحياء). ويقال السُّحُبُ تنشر الغيث. ويقال: الملائكة.
{فَٱلْفَارِقَاتِ فَرْقاً}.
الملائكة؛ تفرق بين الحلال والحرام.
{فَٱلْمُلْقِيَٰتِ ذِكْراً عُذْراً أَوْ نُذْراً}.
الملائكة: تُلقِي الوحيَ على الأنبياء عليهم السلام؛ إعذاراً وإنذاراً. وجوابُ القَسَم:
{إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَٰقِعٌ}.
فأقسم بهذه الأشياء: إنَّ القيامة لحقُّ.
قوله جلّ ذكره: {فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتْ}.
إنما تكون هذه القيامة. و{طُمِسَتْ}: ذهب ضَوؤُها.