التفاسير

< >
عرض

فَأيْنَ تَذْهَبُونَ
٢٦
إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ
٢٧
لِمَن شَآءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ
٢٨
وَمَا تَشَآءُونَ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ
٢٩
-التكوير

لطائف الإشارات

قوله جلّ ذكره: {فَأيْنَ تَذْهَبُونَ}.
إلى متى تتطوحون في أودية الظنون والحسبان؟
وإلى أين تذهبون عن شهود مواضع الحقيقة؟
وهلاَّ رجعتم إلى مولاكم فيما سَرَّكم أو أساءَكم؟
{إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ لِمَن شَآءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ}.
ما هذا القرآن إِلاَّ ذكرى {لِمَن شَآءَ مِنكُمْ أَن يَسْتَقِيمَ}... وقد مضى القولُ في الاستقامة.
{وَمَا تَشَآءُونَ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ رَبُّ ٱلْعَالَمِينَ}.
أَنْ يشاؤوا.