التفاسير

< >
عرض

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً وَقَالاَ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ ٱلْمُؤْمِنِينَ
١٥
وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ ٱلطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْمُبِينُ
١٦
وَحُشِرَ لِسْلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ ٱلْجِنِّ وَٱلإِنْس وَٱلطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ
١٧
حَتَّىٰ إِذَآ أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ ٱلنَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يٰأَيُّهَا ٱلنَّمْلُ ٱدْخُلُواْ مَسَاكِنَكُمْ لاَ يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ
١٨
فَتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِيۤ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ ٱلَّتِيۤ أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ ٱلصَّالِحِينَ
١٩
-النمل

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْماً} افهم ان العلم علمان علم البيان وعلم البيان علم البيان ما يكون بالوسائط الشرعية وعلم العيان مستفاد من الكشوفات الغيبية فما ذكر الله سبحانه فيما اعطاهما فهو من العلمين البيانى والعيانى فالعلم البيانى فى معروف بين العموم والعلم العيانى مشهور بين الحضور --- عليه الاولى او نبى لانه صدر من الحق لاهله شهوده من المحبين والعارفين والموحدين والصديقين والانبياء والمرسلين ومن ذلك العلم علم اللدنى والعلم اللدنى فى حقايقه علم المجهول وعلم للمجهول ما يكون صورته بخلاف علم الظاهر مثل صنيع الخضر عند موسى عليهما السلام من قتل الغلام وغيره وهو علم الافعال وبطون حقائق المقدورات والامور الغيبية وما يتعلق بالملك والملكوت الذى هو المرتبة الاولى من علوم المعارف والحكم المرتبة الثانية علوم الاسماء والنعوت والصفات مثل ما علمه الله أدم بقوله وعلم أدم الاسماء كلها والمرتبة الثالثة العلم بالذات وهو علم الاسرار وهذه العلوم يجمعها قسمان قسم مستفاد من الخطاب والهام والكلام وقسم يتعلق بكشف الذات والصفات والافعال وما اشرنا الى هذه وهو صورتها وحقايقها ذوقى كشفى لا طلع عليها الا من شاهد الحق بالحق ويستغرق فى بحارها وعرف انها غير محصورة للعقول لانها صفات --- لا نهاية لها فلما عظم شانها حمد الله بمانا لامنه من الله بقوله {وَقَالاَ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ ٱلْمُؤْمِنِينَ} اى خضنا فى الازل بهذه الخاصية من بين عباده تفضلا وامتنانا واصطفائية مقدسة فى سوابقات حكمه الديمومية عن علل الاكتساب قال ابن عطا علما يربه وعلما بنفسه اثبت لهم علمهم بالله علم انفسهم اثبت علم بانفسهم حقيقة العلم بالله لذلك قال امير المؤمنين بما ذكرنا من علوم الحقائق وكل واحد منهما مخصوص بعلم من الله فورث سليمان علم ابيه الذى علمه الله من علوم الالهية بقوله {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ} ورث ما عند ابيه من علم العشق والمحبة والشوق وخصائص سره زيادة على ما عله الله والولى الصادق العارف يرث من شيوخه علوم الحقائق بعد كونه مستد لذلك فيصير تلك الحقائق مقاماته اذا كان صادقا مستقيما فى الارادة لذلك قال عليه السّلام العلماء ورثة الانبياء قال ابن عطاء ورث منه صدق اللجا الى ربه وتهمة نفسه فى جميع الاحوال ثم بين سبحانه ان سليمان اخبر الخلق عما وهبه الله من علمه بمناطق الطيور بقوله {يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ ٱلطَّيْرِ} لان المتمكن اذا بلغ درجة التمكين يجوز له ان يخبر الخلق بما عنده من موهبة الله لزيادة ايمان المؤمنين والحجة على المكرين قال تعالى { { وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ } وافهم ان اصوات الطيور والوحوش وحركات الاكوان جميعا هى خطابات من الله سبحانه للانبياء والمرسلين والعارفين والصديقين والمحبين يفهمونها من حيث احوالهم ومن حيث مقاماتهم فالانبياء والمرسلين علم بمناطقها صرفا قطعينا ويمكن ان ذلك يقع لولى ولكن اكثر فهوم الاولياء بها انهم يفهمون من اصواتها ما يتعلق بحالهم بما يقع فى قلوبهم من الهام الله لا بانهم يعرفون لغاتها بعينها وفى اشارة الحقيقة الطيور الارواح الناطقة فى الاشباح ينطق بالحق من الحق ونطقها تلفظ مورد الاسرار بلغة الانوار ولا يسمعها الا ذو فراسة صادقة قلبه وعقله شاهدان مشاهدة الحق ولطف الاشارة علمنا مناطق اطيار الصفات التى تعبر علوم الذات وايضا علمنا منطق اطيار افعاله التى تخير عن بطون حكم الازليات لذلك قال {وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ} اى اوتينا كل شئ علما بالله وطريقا الى الله {إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْمُبِينُ} اخبار عن رؤية المنفصل فى فضل غير محجوب بالفضل عن المتفضل قال ابو عثمان المغربى من صدق مع الله فى جميع احواله فهم عنه كل شئ وفهم عن كل شئ فيكون له فى اصوات الطيور وصرير الابواب علم بعلمه وبيانا بتبينه قال الاستاذ من كان صاحب بصيرة وحضور قلب بالله يشهد الاشياء كلها بالله ومن الله ليكون كشافا بها من حيث الفهم فكانه يسمع من كل شئ وتعريفات الحق سبحانه للعبد بكل شئ من كل شئ لا نهاية له وذلك موجود فيهم محكى عنهم وكان صوت الطبل مثلا دليل يعرفون لسماعه وقت الرحيل والنزول فاحلق سبحانه يخص اهل الحضور بنفون التعريفات من سماء الاصوات وشهود احوال المرئيات على فى اختلافها كما قيل

اذا المرء كانت له فكرة ففى كل شئ له عبرة

وما قال الاستاذرحمه الله عليه دليل على قول خادمه نشقنى الله ما نشق اوليائه وانبيائه فقد اشرط ان اصوات الطيور والوحوش وغيرها لا يعرف نعتها ومعينها الا الانبياء والاولياء يعرفون معناها بغير نعتها وهذا كما قال اهل التقسيم فى قوله علمنا منطق الطير جعل ذلك من الطير كمنقط بنى أدم اذ فهمه عنها وقال مقاتل كان سليمان عليه السلام جالسا اذ مر به طير بصوت فقال لجلساءه هل تدرون ما يقول هذا الطائر الذى مر بنا قالوا انت اعلم فقال سليمان فانه قال الى السّلام عليك ايها الملك المسلط على نبى اسرائيل اعطاك الله سبحانه الكرامة واظهرك على عدوك انى منطق الى فورخى ثم امرُّ بك الثانية وانه سيرجع الينا الثانية فانظروا الى رجوعه قال فنظر القوم طويلا اذ مر بهم فقال السّلام عليك ايها الملك ان شيت ان تاذن لى كى اكسب على فروخ حتى يثبوا ثم أتيك فافعل ما شيت فاخبرهم سليمان بما قال فاذن له وقال فرقة السنجى مر سليمان على بلبل فوق شجرة يحرك راسه ويميل ذنبه فقال لاصحابه اتدرون ما يقول هذا البلبل فقالوا الله ونبيه اعلم فقال يقول اكلت نصف نملة فعلى على الدنياء العفاء هذا وامثالها معروف من سليمان وعن نبينا صلى الله عليه وسلم وذلك معجزة فوق الكرامة ومما خص الله سليمان به العلم بنطق النملة والحشرات ليكون ادق فى الفهم وارق للسمع لكن صورة النملة وتحركاتها بغير صوتها من حقائق الافعاليات خطاب من الحق للاولياء والصديقين فلما انطف الامر بعد قوله حتى اذا اتوا على واد النمل قالت نملة يا ايها النمل وعرف قولها هاج سره الى زيد الشكر وقال {رَبِّ أَوْزِعْنِيۤ أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ} سال لسان الشكر من الحق فانه كان عالما بان شكره لا يمكن الأية وقوله {وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً} اى اسرع اليك بنعت الشوق الى لقائك واترك ما دونك ذلك {وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ ٱلصَّالِحِينَ} اى اجعلنى مستانس للعارفين ومحبوبا للمحبين وفهم قوله فتبسم ضاحكا من قولها ان ضحك سليمان كان ظاهره تعجبا من قول النملة وباطنه فرحا بما اعطاه الله من فهم كلام النملة قال الجنيد قال سليمان لعظيم النمل لم قلت للنمل ادخلوا مساكنهم اخفت عليهن منى ظلما قال لا ولكن خشيت ان يفتنوا بما يرون من ملك فيشغلهم ذلك من طاعة ربهم وقال ابن عطا فى قوله وادخلنى حبيبى الى عبادك الصالحين وقال سهل ارزقنى خدمة اوليائك لاكون فى حملتهم وان لم اصل الى مقامهم.