التفاسير

< >
عرض

إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ وَٱلنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَآ إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً
١٦٣
-النساء

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {إِنَّآ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ كَمَآ أَوْحَيْنَآ إِلَىٰ نُوحٍ} ذكرا لانبياء عند تسلية فى الامتحان وتثبتا لكشف والخطاب والبيان بالغيرة لزيادة المحبة والقربة وذكر النوح ثانى ذكره لانه هو نواح الحضرة من الشوق الى المشاهدة ولان بينهما مشاركة فى احتال الجفاء من الاغيار الا ترى كيف قربه الله فى اخذ الميثاق بقوله واذا اخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح.