التفاسير

< >
عرض

خَلَقَ ٱلإِنسَانَ
٣
عَلَّمَهُ ٱلبَيَانَ
٤
-الرحمن

عرائس البيان في حقائق القرآن

{خَلَقَ ٱلإِنسَانَ عَلَّمَهُ ٱلبَيَانَ} اى خلق أدم بظهور الصفة والذات له والباسه اياه علم الربوبية ومعرفة اسرار الافعالية وعلمه اسماءه الحسنى التى هى مفاتيح جميع صفاته وذلك قوله خلقت بيدى ونفخت فيه من روحى وقوله خلق الإنسان علمه البيان علمه بيان خطابه وكاشف له لطائف اسراره وعرفه بطون علم افعاله واعطاه العقل القدسى الذى يرى الاشياء كما هى بنوره وبرهانه وعلم البيان اى فضل الخطاب وانتظام الكلام وفصاحة اللسان فى تاويل القرأن وسنة رسوله الرحمن قال الجنيد خص أدم بان خلقه بيده ونفخ فيه من روح واسجد له ملائكته هو تخصيص الخلافة وقال سهل فى قوله علمه البيان اى الكلام الذى هو ذهن الخلق ونفس الروح وفهم العقل وفطنة القلب وعلم نفس الطبع وقال الجنيد خلق الانسان جاهلا به فعلمه السبيل اليه.