التفاسير

< >
عرض

وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَٱلْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
١٠٥
-التوبة

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَٱلْمُؤْمِنُونَ} بين سبحانه مراتب علوم الالهية على ثلاثة اقسام استأثر قسماً لنفسه وقسماً لرسوله وقسما لاوليائه فما استأثر لنفسه فهو العلم القديم واحاطه نظره القديم على كل محدث ولا يخفى عليه الضمائر وما يجرى فى السرائر علما ورؤية بغير علة الاكتساب ثم استأثر الانبياء بنور منه يرون به فيرى قلوبهم به اعمال الخلائق عياناً وبناناً وذلك نور الذات واستاثر اولياء بسنا منه فيرى به اعمال الخلائق فى الخلوات وما فى قلوبهم من المغيبات بالفراسات الصادقة وذلك نور الصفات وفيه تخويف المخلصين والصادقين الذين يتعرض لقلوبهم النفوس والشياطين بالهواجس والوساوس فى اوقات الفترة حتى يراقبوا اسرارهم ويراعوا اوقاتهم بتقديس القلوب من الخطرات قال ابو حفص ابو عثمان اعمل واصلح العمل واخلص النية فان الله يرى سرك وضميرك والرسول يراه رؤية مشاهدة والمؤمنون يرونه رؤية فراسة وتوسم قال الله تعالى ان فى ذلك لاية للمتوسمين.