التفاسير

< >
عرض

لَّيْسَ عَلَى ٱلضُّعَفَآءِ وَلاَ عَلَىٰ ٱلْمَرْضَىٰ وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُواْ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى ٱلْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
٩١
وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَآ أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ تَوَلَّوْا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمْعِ حَزَناً أَلاَّ يَجِدُواْ مَا يُنْفِقُونَ
٩٢
إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَآءُ رَضُواْ بِأَن يَكُونُواْ مَعَ ٱلْخَوَالِفِ وَطَبَعَ ٱللَّهُ عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ
٩٣
-التوبة

عرائس البيان في حقائق القرآن

قوله تعالى {لَّيْسَ عَلَى ٱلضُّعَفَآءِ وَلاَ عَلَىٰ ٱلْمَرْضَىٰ وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ} وصف الله زمرة اهل المراقبات ومجالس المحاضرات والهائمين فى المشاهدات والمستغرقين فى بحار الازليات الذين انحلوا جسومهم بالمشاهدات وامرضوا نفوسهم بالرياضات واذابوا قلوبهم بدوام الذكر وجولانها فى الفكر وخرجوا بعقائدهم الصافية عن الدنيا الفانية بمشاهدته الباقية بأن رفع عنهم بفضله خرج الامتحان وابقاهم فى مجالس الانس ورياض الايقان وقال ليس على لاضعفاء يعنى الذين بأضعفهم حمل اوقار المحبة ولا على المرضى الذين امرضهم مرارة الصبابات ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون الذين يتجردون عن الاكوان بتجريد التوحيد وحقائق التفريد حرج عتاب من جهة العبودية والمجاهدة لانهم مقتولون بسيف المحبة المطروحون بباب الوصلة ضعفهم من الشوق ومرضهم من الحب وفقرهم من حسن الرضا ثم زاد فى وصفهم بالشفقة على دين الله وعلى سنة رسوله بقوله {إِذَا نَصَحُواْ للَّهِ وَرَسُولِهِ} اذا عرفوا عباد الله طريق الله والاسوة بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم وصفهم بترائى قلوبهم هلال جلاله بنعت بذل ارواحهم ونفوسهم لله فى الحلوات وبين انهم === عن نكايات المكر والامتحان وجميع البليات والعقوبات بقوله {مَا عَلَى ٱلْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ} اى ما على المشاهدين جلاله وجماله سبيل الحجاب وقارعة العتاب لانه كان فى الازل اختارهم برحمته السابقة وغفر فى القدم تقصيرهم فى المعرفة بأنه علم ان الخلق يعجزون عن حمل بوادى عظمته واوايل كشف سلطان لكبر دائه قال {وَٱللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} قال بعضهم فى قول ليس على الضعفاء من لم يكن من القدرة فقد رفع عنه الحرج قال ابن طاهر لو لم يكن فى الفقر والقلة اسقاط الحرج عن صاحبه لكان ذلك عظيما قال الله ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج وقال القسم فى قوله ما على المحسنين من سبيل من يرى الاحسان كله من الله فلا يكون لاحد عليه سبيل وقد وقع لى فى قوله ما على المحسنين من سبيل اى ما على من اصفاه الله فى سابق احسانه عليه تغيير لاصطفائيته قط واحسانه لله فيه وشهوده عليه وشهود العبد مشاهدته بشرط ان لا يرى لغير الله وزنا من نفسه وجميع الاكوان حتى لا يجد عليه احد سبيل المنة ثم وصف لهؤلاء المحسنين بالفقر والظرافة فيه بنعت بذل الوجود وصدق لقاء المحمود بقوله{وَلاَ عَلَى ٱلَّذِينَ إِذَا مَآ أَتَوْكَ لِتَحْمِلَهُمْ} اى لترفعهم عن روية غير الله حتى رؤية ما وجدوا من الله من حظوظ حلاوة مشاهدته الى الفناء فيه حتى لا يبقى فيهم غير حظ الله منهم ايضاً اى لتحملهم بالله حتى يكونوا معك فى مشاهدة الله ابدا ولا يتقطعوا عنك طرفة عين ثم بين الله سبحانه وصف القوم برغبتهم فى بذل وجودهم لله وسرعة مسارعتهم الى الله وشدة شوقهم اليه وكثرة حزنهم بما فاتوا عنهم من حقوق الطريقة بتمام الاية مما اجابهم رسول الله صلى الله عليه وسلم {قُلْتَ لاَ أَجِدُ مَآ أَحْمِلُكُمْ عَلَيْهِ} اى لا اجد من العرش الى الثرى شيئا يحملكم غير الله ثم قال {تَوَلَّوْا وَّأَعْيُنُهُمْ تَفِيضُ مِنَ ٱلدَّمْعِ حَزَناً} بيّن ان البكاء من الحزن وهو بكاء المريدين لان بكاء العارفين والمحبين من الفرح بالله قال النصرابادى فى قوله اذا ما اتوك لتحملهم اى يحملهم على الاقبال علينا والثقة بنا والرجوع وقال ايضا يحملهم اى فتحمل عنهم اثقال المخالفات ثم بيّن ان العتاب على من سكن الى الدنيا وفرح بها بقوله {إِنَّمَا ٱلسَّبِيلُ عَلَى ٱلَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَكَ وَهُمْ أَغْنِيَآءُ} وصف المتقاعدين عن الحق وعن السيرالى معارك شهدائ العشق الذين قتلوا بسيوف المحبة بأشتغالهم بنفوسهم الامارة وهواها القاطعة سبيل طلعت الله سبيل العار والشنار عليهم لانهم تركوا حظ الاكبر خطا الاصغر قال النصرابادى الزم الله الندم الاغنياء لانهم اعتمدوا املاكهم واموالهم واستغنوا بها ولو اعتمدوا الى الله واستغنوا به لما الزموا المذمة ثم وصف تكلف اهل الدنيا فى انفاقهم بالنفاق والرياء والسمعة ثم راعوا ذلك ايضاً ===لانهم لم يعرفوا مما يطلبون ومن عرف ما يطلب هان عليه ما يبدل.