التفاسير

< >
عرض

وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْراً أَبَابِيلَ
٣
تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ
٤
فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ
٥
-الفيل

تفسير القرآن

جعل الله كيدهم في تضييع. {وأرسل عليهم} طيور الأفكار والأذكار بيضاء منوّرة بنور الروح {أبابيل} أي: خرابق جماعات كصور القياسات وكثرة الأذكار {ترميهم بحجارة من سجيل} أي: رياضة مما سجل وخص بكل واحد منهم كتب على كل واحد منها اسم المرمي بها بقلم الشرع والعقل وعين أن هذه الرياضة مزجرة للقوة الفلانية مهلكة لها كالانقهار والتسخر للغضب والصوم للشهوة والضعّة للتكّبر والذلّة للتجبر وأمثال ذلك {فجعلهم} هلكى هامدة لا حراك بها {كعصف مأكول} أي: كقوى نباتية أميتت وذهبت قوتها وخاصيتها ووقفت عن فعلها لضعفها بالرياضة، والله تعالى أعلم.