التفاسير

< >
عرض

وَٱلْمُرْسَلاَتِ عُرْفاً
١
فَٱلْعَاصِفَاتِ عَصْفاً
٢
وٱلنَّاشِرَاتِ نَشْراً
٣
فَٱلْفَارِقَاتِ فَرْقاً
٤
فَٱلْمُلْقِيَٰتِ ذِكْراً
٥
عُذْراً أَوْ نُذْراً
٦
-المرسلات

تفسير القرآن

{والمرسلات عرفاً} أقسم سبحانه بأنوار القهر واللطف الموجبة للكمال والوقوف على أحوال القيامة فقال: {والمرسلات}، أي: الأنوار القاهرة التي أرسلت إلى النفوس الإنسانية {عرفاً} أي: متتالية متتابعة بواده ولوائح ولوامع وطوالع من قولهم: جاؤوا عرفاً، ثم تشتدّ وتقوى كالرياح العاصفة فتعصف بالصفات النفسانية والقوى البدنية والروحانية بتجليات صفات العظموت والجبروت فتقهرها وتذريها. وإن فسر العرف بالذي هو ضدّ النكر فمعناه: والمرسلات للإحسان فإن هذا القهر في ضمنه لطف خفيّ كما قال: "سبقت رحمتي غضبي" . وقال أمير المؤمنين عليه السلام: واتسعت رحمته لأوليائه في شدة نقمته.
{والناشرات} والأنوار التي تنشر وتحيي ما أهلكته وأفنته العاصفات من تجليات صفات المحبة والرحموت، فتفرق بينها بإقامة كل في مقامها ليتميز بعضها من بعض وتفصل بين الحق والباطل من أفعالها، فتلقي الذكر أي: العلم والحكمة لأن العلم يستدعي دعاء وجودياً ظاهرياً فلا يمكن فيضانه في حال الفناء بالتجلي القهري ولا قبله وإلا لكان فكرياً مستنبطاً بالعقل المشوب بالوهم فكان شيطنة وشبهاً مختلطاً فيها الحق بالباطل.
{عذراً أو نذراً} كلاهما بدل من ذكراً أي: عذراً للمستغفرين المتصلين ومحواً لسيئاتهم وهيئات نفوسهم وصفاتهم وإنذاراً للمنغمسين في ملابس الطبيعة والبدن المحجوبين بغواشيها ولذاتها وشهواتها عن الحق أو مفعول لهما أي: لمحو سيئات الأوّلين وذنوب صفاتهم وأفعالهم وإنذار الآخرين أو حالان أي: فيلقين ذكراً عاذرات ومنذرات.