التفاسير

< >
عرض

كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعاً بِٱلنَّاصِيَةِ
١٥
نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ
١٦
فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ
١٧
سَنَدْعُ ٱلزَّبَانِيَةَ
١٨
كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ وَٱسْجُدْ وَٱقْتَرِب
١٩
-العلق

تفسير القرآن

{كلا} ردع عن النهي عن الصلاة وإثبات للقسم الثاني من الشرطية بنفي القسم الأول بالوعيد عليه {لئن لم ينته} عنه وعن نسبة الكذب والخطأ إليه على أبلغ وجه وآكده، وبيان احتجابه بقومه واتكاله على قوتهم وغفلته عن قهر الحق وسخطه بتسليط الملكوت السماوية والأرضية الفعالة في عالم الطبيعة عليه التي لا يمكن أحداً مقاومتها.
{كلا لا تطعه} أي: لا توافقه ودم على ما أنت عليه من مخالفته بملازمة التوحيد {واسجد} سجود الفناء في صلاة الحضور {واقترب} إليه بالفناء في الأفعال ثم في الصفات ثم في الذات أي: دم على حالة فنائك التام في مقام الاستقامة والدعوة حتى تكون في حالة البقاء به فانياً عنك ولا يظهر فيك تلوين بوجود بقية من إحدى الثلاث، ولهذا قرأ عليه السلام في هذه السجدة:
"أعوذ بعفوك من عقابك" أي: بفعل لك من فعل لك، "وأعوذ برضاك من سخطك" أي: بصفة لك من صفة لك، "وأعوذ بك منك" أي: بذاتك من ذاتك وهو معنى اقترابه بالسجود، وفي الحديث: "أقرب ما يكون العبد إلى ربّه إذا سجد" ، والله تعالى أعلم.