التفاسير

< >
عرض

وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ ٱللَّهِ ثُمَّ إِذَا مَسَّكُمُ ٱلضُّرُّ فَإِلَيْهِ تَجْأَرُونَ
٥٣
-النحل

روح البيان في تفسير القرآن

{وما بكم} اى أى شئ يلابسكم ويصاحبكم {من نعمة} أى نعمة كانت كالغنى وصحة الجسم والخصب ونحوها {فمن الله} فهى من قبل الله فما شرطية او موصولة متضمنة لمعنى الشرط باعتبار الاخبار دون الحصول فان ملابسة النعمة بهم سبب للاخبار بانها منه تعالى لا لحصولها منه {ثم اذا مسكم الضر} اى الفقر والبلاء فى جسدكم والقحط ونحوها مساسا يسيرا {فاليه تجأرون} تتضعرون فى كشفه لا الى غيره. والجؤار رفع الصوت بالدعاء والاستغاثة.