التفاسير

< >
عرض

إِنْ هُوَ إِلاَّ رَجُلٌ ٱفتَرَىٰ عَلَىٰ ٱللَّهِ كَذِباً وَمَا نَحْنُ لَهُ بِمُؤْمِنِينَ
٣٨
-المؤمنون

روح البيان في تفسير القرآن

{ان هو} اى ما هود {الا رجل افترى على الله كذبا} اى اخترع الكذب على الله فيما يدعيه من الارسال والبعث، قال الراغب الفرى قطع الجلد للخرز والاصلاح والافراء للافساد والافتراء فيهما وفى الافساد اكثر ولذلك استعمل فى القرآن فى الكذب والشرك والظلم {وما نحن له بمؤمنين} بمصدقين فيما يقول.