التفاسير

< >
عرض

مُسْتَكْبِرِينَ بِهِ سَامِراً تَهْجُرُونَ
٦٧
-المؤمنون

روح البيان في تفسير القرآن

{مستكبرين به} اى حال كونكم مكذبين بكتابى الذى عبر عنه بآياتى على تضمين الاستكبار معنى التكذيب {سامرا} حال بعد حال وهو اسم جمع كالحاضر، قال الراغب قيل معناه سمارا فوضع الواحد موضع الجمع وقيل بل السامر الليل المظلم والسمر سواد الليل ومنه قيل للحديث بالليل سمر وسمر فلان اذا تحدث ليلا وكانوا يجتمعون حول البيت بالليل ويسمرون بذكر القرآن وبالطعن فيه وكانت عامة سمرهم ذكر القرآن وتسميته سحرا وشعرا {تهجرون} حال اخرى من الهجر بالفتح بمعنى الهذيان او الترك اى تهذون فى شأن القرآن وتتركونه وفيه ذم لمن يسمر فى غير طاعة الله تعالى كان عليه السلام يؤخر العشاء الى ثلث الليل ويكره النوم قبلها والحديث بعدها، قال القرطبى اتفق على كراهية الحديث بعدها لان الصلوات حد كفرت خطايا الانسان فينام على سلامة وقد ختم الحفظة صحيفته بالعبادة فان سمر بعد ذلك فقد لغا وجعل خاتمتها اللغو والباطل، وكان عمر رضى الله عنه لا يدع سامرا بعد العشاء ويقول ارجوا فلعل الله يرزقكم صلاة او تهجدا، قال الفقيه ابو الليثرحمه الله السمر على ثلاثة اوجه. احدها ان يكون فى مذاكرة العلم فهو افضل من النوم ويلحق به كل ما فيه خير وصلاح للناس فانه كان سمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد العشاء فى بيت ابى بكر رضى الله عنه ليلا فى الامر الذي يكون من امر المسلمين. والثانى ان يكون فى اساطير الاولين والاحاديث الكذب والسخرية والضحك فهو مكروه. والثالث ان يتكلموا للمؤانسة ويجتنبوا الكذب وقول الباطل فلا بأس به والكف عنه افضل للنهى الوارد فيه واذا فعلوا ذلك ينبغى ان يكون رجوعهم الى ذكر الله والتسبيح والاستغفار حتى يكون رجوعهم بالخير "وكان عليه السلام اذا اراد القيام عن مجلسه قال سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا اله الا انت استغفرك واتوب اليك ثم يقول علمنيهن جبريل" ، قال فى روضة الاخبار "من قال ذلك قبل ان يقوم من مجلسه كفر الله ما كان فى مجلسه ذلك" كذا فى الحديث انتهى، وروى عن عائشة رضى الله عنها انها قالت لا سمر الا لمسافر او لمصل ومعنى ذلك ان المسافر يحتاج الى ما يدفع عنه النوم للمشى فابيح له ذلك وان لم يكن فيه قربة وطاعة والمصلى اذا سمر ثم صلى يكون نومه على الصلاة وختم سمره بالطاعة، فعلى العاقل ان يجتنب عن الفضول وعن كل ما يفضى الى البعد عن اسباب القبول وبحفظ عمره من تضيع الاوقات فى اكتساب ما هو من الآفات: قال الحافظ

ما قصه سكندر ودارا بخوانده ايم از مابجز حكايت مهر ووفامبرس

وقال بعضهم

جزياد دوست هرجه كنم جمله ضايعست جز سر شوق هرجه بكويم بطالتست