التفاسير

< >
عرض

لاَ تَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَآ أَتَوْاْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ ٱلْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
١٨٨
-آل عمران

روح البيان في تفسير القرآن

{لا تحسبن} يا محمد او الخطاب لكل احد ممن يصلح له {الذين يفرحون بما اوتوا} اى بما فعلوا من التدليس وكتمان الحق {ويحبون ان يحمدوا بما لم يفعلوا} من الوفاء بالميثاق واظهار الحق والاخبار بالصدق {فلا تحسبنهم} تأكيد لقوله لا تحسبن والمفعول الثانى له قوله {بمفازة من العذاب} اى ملتبسين بنجاة منه {ولهم عذاب اليم} بكفرهم وتدليسهم.