التفاسير

< >
عرض

لَّئِن لَّمْ يَنتَهِ ٱلْمُنَافِقُونَ وَٱلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَّرَضٌ وَٱلْمُرْجِفُونَ فِي ٱلْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لاَ يُجَاوِرُونَكَ فِيهَآ إِلاَّ قَلِيلاً
٦٠
-الأحزاب

روح البيان في تفسير القرآن

{لئن لم ينته المنافقون} لام قسم والانتهاء الانزجار عما نهى عنه: وبالفارسية [بازايستيدن] والمعنى والله لئن لم يمتنع المنافقون عما هم عليه من النفاق واحكامه الموجبة للايذاء {والذين فى قلوبهم مرض} ضعف ايمان وقلة ثبات عليه او فجور من تزلزلهم فى الدين وما يستتبعه مما لا خير فيه او من فجورهم وميلهم الى الزنى والفواحش {والمرجفون فى المدينة} الرجف الاضطراب الشديد يقال رجف الارض والبحر وبحر رجاف والرجفة الزلزلة والارجاف ايقاع الرجفة والاضطراب اما بالفعل او بالقول وصف بالارجاف الاخبار الكاذب لكونه متزلزلا غير ثابت.
وفى التاج [الارجاف: خبر دروغ افكندن] والمعنى لئن لم ينته المخبرون بالاخبار الكاذبة فى الفريقين عما هم عليه من نشر اخبار السوء عن سرايا المسلمين بان يقولوا انهزموا وقتلوا واخذوا وجرى عليهم كيت كيت واتاكم العدو وغير ذلك من الاراجيف المؤذية الموقعة لقلوب المسلمين فى الاضطراب والكسر والرعب {لنغرينك بهم} جواب القسم المضمر [الاغراء: برانكيختن برجيز] يقال غرى بكذا اى لهج به ولصق واصل ذلك من الغراء وهو ما يلصق به وقد اغريت فلانا بكذا اغراء الهجته به والضمير فى بهم لاهل النفاق والمرض والارجاف اى لنأمرنك بقتالهم واجلائهم او بما يضطرهم الى الجلاء ولنحرضنك على ذلك: وبالفارسية [هرآينه ترا بر كماريم بريشان ومسلط سازيم وامر كنيم بقتل ايشان] {ثم لا يجاورونك فيها} عطف على جواب القسم وثم للدلالة على ان الجلاء ومفارقة جوار الرسول اعظم ما يصبهم اى لا يساكنونك: وبالفارسية [بس همسا يكى نكند باتو در مدينه] فان الجار من يقرب مسكنه [والمجاورة: باكسى همسايكى كردن] {الا قليلا} زمانا او جوارا قليلا ريثما يتبين حالهم من الانتهاء وعدمه.
وفى بحر العلوم ريثما يرتحلون بانفسهم وعيالهم