التفاسير

< >
عرض

وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ ٱلأَمْرِ فَمَا ٱخْتَلَفُوۤاْ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ ٱلْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
١٧
-الجاثية

روح البيان في تفسير القرآن

{وآتيناهم بينات من الامر} دلائل ظاهرة فى امر الدين ومعجزات قاهرة فمن بمعنى فى كما فى قوله تعالى { اذا نودى للصلاة من يوم الجمعة } وقال ابن عباس رضى الله عنهما هو العلم بمبعث النبى عليه السلام وما بين لهم من امره وانه يهاجر من تهامة الى يثرب ويكون انصاره أهل يثرب {فما اختلفوا} فما وقع بينهم الخلاف فى ذلك الامر {الا من بعد ما جاءهم العلم} بحقيقته وحقيته فجعلوا ما يوجب زوال الخلاف موجبا لرسوخه {بغيا بينهم} تعليل اى عداوة وحسدا حدث بينهم لا شكا فيه {ان ربك يقضى بينهم يوم القيامة} بالمؤاخذة والجزآء {فيما كانوا فيه يختلفون} من امر الدين