التفاسير

< >
عرض

فَلَماَّ رَأَى ٱلشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَـٰذَا رَبِّي هَـٰذَآ أَكْبَرُ فَلَمَّآ أَفَلَتْ قَالَ يٰقَوْمِ إِنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ
٧٨
-الأنعام

روح البيان في تفسير القرآن

{فلما رأى الشمس بازغة} اى مبتدئة فى الطلوع {قال هذا} الجرم المشاهد {ربى هذا اكبر} من الكوكب والقمر وهو تأكيد لما رامه من اظهار النصفة بقوله { لأكونن من الضالين } [الأنعام: 77] {فلما أفلت} كما افل الكوكب والقمر وقويت عليهم الحجة ولم يرجعوا {قال} مخاطبا للكل صادعا بالحق بين اظهرهم {يا قوم انى بريئ مما تشركون} بالله تعالى من الاصنام والاجرام المحتاجة الى محدث فقالوا له ما تعبد قال.