التفاسير

< >
عرض

وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَٰئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لأَدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَىٰ وَٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَٰفِرِينَ
٣٤
-البقرة

البحر المديد في تفسير القرآن المجيد

قلت: {إذ} ظرف للماضي، ضد إذا، وهي معمولة لفعل مقدر، يفسره قوله تعالى: { وَاذْكُرُواْ إِذْ كُنتُمْ } [الأعرَاف: 86]، فحيثما وردت في القرآن فيقدر له "اذكر"، والاستثناء متصل؛ إذا قلنا إبليس من الملائكة، ومنقطع؛ إذا قلنا من الجن. والله تعالى أعلم.
يقول الحقّ جلّ جلاله: واذكر {إِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ}، لام تبينت فضيلة، آدم أمرهم بالسجود، فقال لهم: {اسْجُدُوا لآدَمَ} سجود انحناء، {فَسَجَدُوا} كلهم، لأنهم شهدوا الجمع ولم يشهدوا الفرق، فرأوا آدم قِبْلَةً، أو نوراً من أنوار عظمته، {إلاَّ إِبْليسَ} أي: امتنع؛ حيث نظر الفرق بحكمة الواحد القهار، فاستبكر {وكان} من جملة {الْكَافِرِينَ}. وكفره باعتراضه على الله وتسفيه حكمه، لا بامتناعه؛ إذ مجرد المعصية لا تكفر. والله تعالى أعلم.
الإشارة: إذا كمل تصفية الروح، وظهر شرفها، خضع لها كل شيء، وتواضع لها كل شيء، وانقاد لأمرها من سبقت له العناية، وهبت عليه ريح الهداية، لأنها صارت آدم الأكبر، إلا من إبلسته المشيئة، وطردته القدرة، فاستبكر عن تحكيم جنسه على نفسه، وكان من الكافرين لوجود الخصوصية، جزاؤه حرمان شهود طلعة الربوبية، وهبوطه إلى حضيض العمومية.