التفاسير

< >
عرض

قُلْ يٰقَوْمِ ٱعْمَلُواْ عَلَىٰ مَكَانَتِكُـمْ إِنِّي عَامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ
٣٩
مَن يَأْتِيهِ عَذَابٌ يُخْزِيهِ وَيَحِلُّ عَلَيْهِ عَذَابٌ مُّقِيمٌ
٤٠
إِنَّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ لِلنَّـاسِ بِٱلْحَقِّ فَـمَنِ ٱهْتَـدَىٰ فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَـلَّ فَإنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِـيلٍ
٤١
-الزمر

البحر المديد في تفسير القرآن المجيد

يقول الحق جلّ جلاله: {قُلْ يا قوم اعملوا على مكانَتِكُمْ} أي: على حالتكم التي أنتم عليها، وجهتكم من العداوة التي تمكنتم فيها، فالمكانة بمعنى المكان، فاستعيرت من العين للمعنى، وهي الحال، كما تستعار "هنا". و "حيث" للزمان، وإنما وضعا للمكان. وقرأ أبو بكر وحمَّادِ: "مكانات" بالجمع. {إِني عامل} على مكانتي، فحذف للاختصار، والمبالغةِ في الوعيد، والإشعار بأن حاله لا تزال تزداد قوة بنصر الله تعالى له، وتأييده، ولذلك توعّدهم بقوله: {فسوف تعلمون مَن يأتيه عذاب يُخْزِيه}؛ فإنَّ خزي أعدائه دليل غلبته صلى الله عليه وسلم ونصره في الدنيا والآخرة. وقد أخزاهم وعذّبهم يوم بدر، {و} سوف تعلمون أيضاً مَن {يَحِلُّ عليه عذابٌ مقيمٌ} في الآخرة؛ لأنه مقيم على الدوام.
ثم ذكر الفاصل بين أهل العذاب المقيم، والنعيم الدائم، فقال: {إِنا أنزلنا عليك الكتابَ للناسِ} أي: لأجلهم، فمَن أعرض عنه فقد استحقَّ العذاب الأليم، ومَن تمسّك به استوجب النعيم المقيم، حال كونه ملتبساً {بالحق} ناطقاً به، أو: أنزلناه مُحِقين في إنزاله. {فمَن اهتدى فلنفسه}، إنما ينفع به نفسه {ومَن ضلَّ}: بأن أعرض عنه، أو عن العمل به. {فإِنما يَضِلُّ عليها}؛ لأن وبال إضلاله مقصور عليها. {وما أنت عليهم بوكيلٍ} حتى تجبرهم على الهدى، وما وظيفتك إلا التبليغ، وقد بلغت أيّ بلاغ.
الإشارة: مَن ذَكَّر قوماً فأعرضوا عنه، ولم يرفعوا له رأساً، يقول لهم: يا قوم اعملوا على مكانتكم... الخ، وأيّ عذاب أشد من الحجاب، والبُعد عن حضرة الحبيب؟
ثم ذكر دلائل العبث الذي يحلُّ فيه العذاب على أهل الإعراض، فقال: {ٱللَّهُ يَتَوَفَّى ٱلأَنفُسَ حِينَ مَوْتِـهَا}.