التفاسير

< >
عرض

قَالَ يٰمُوسَىٰ إِنِّي ٱصْطَفَيْتُكَ عَلَى ٱلنَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَآ آتَيْتُكَ وَكُنْ مِّنَ ٱلشَّاكِرِينَ
١٤٤
وَكَتَبْنَا لَهُ فِي ٱلأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُوْرِيكُمْ دَارَ ٱلْفَاسِقِينَ
١٤٥
سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِي ٱلَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ ٱلرُّشْدِ لاَ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً وَإِن يَرَوْاْ سَبِيلَ ٱلْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلاً ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَكَانُواْ عَنْهَا غَافِلِينَ
١٤٦
وَٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَلِقَآءِ ٱلآخِرَةِ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ
١٤٧
-الأعراف

البحر المديد في تفسير القرآن المجيد

قلت: الرُّشد والرَّشَد: لغتان، قُرىء بهما.
يقول الحقّ جلّ جلاله: {قال يا موسى إني اصطفيتُك} اخترتك {على الناس} الموجودين في زمانك، وهارون، وإن كان نبيًا، كان مأمورًا باتباعه، ولم يكن كليما ولا صاحب شرع. فقد اصطفيتك على أهل زمانك {برسالتي} لك إليهم، ومن قرأ بالجمع فالمراد: أوقات التبليغ بأنواع الأحكام أو أسفار التوراة، {و} خصصتك {بكلامي}، وقد شاركه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم مع زيادة الرؤية، {فخُذ ما آتيتك} أي: أعطيتك من الرسالة والتكليم، وأقنع بهما ولا تطلب غير ذلك، {وكن من الشاكرين} على هذه النعمة، وفيه نوع تأديب له. رُوِي أن سؤال الرؤية كان يوم عرفة، وأعطاه التوراة يوم النحر.
قال تعالى: {وكتبنا له في الألواح من كل شيءٍ} يحتاجون إليه {موعظةً} أي: تذكيرًا {وتفصيلاً لكل شيءٍ} يتوقفون عليه في الأحكام والوعظ. واختلف في الألواح: هل كانت سبعة أو عشرة أو اثنين، وهل كانت من زمرد أو زبرجد أو ياقوت أحمر، أو خشب، أو صخرة صماء، شقها الله تعالى لموسى عليه السلام فقطعها بيده، وكان فيها التوراة.
قال تعالى لموسى عليه السلام: {فخُذهَا} أي: الألواح أو الرسالة {بقوة} أي: بجد واجتهاد، {وأْمُرْ قومكَ يأخذوا بأحسنها} بأحسن ما فيها، فإن فيها ما هو حسن وأحسن منه؛ كالقصاص مع العفو، أو بواجباتها، فإن الواجب أفضل من المندوب، وهذا كقوله في كتابنا:
{ وَاتَّبِعُوَاْ أَحْسَنَ مَآ أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِكُم } [الزُّمَر:55]، ويجوز أن يراد بالأحسن: البالغ في الحسن مطلقًا، لا بالإضافة إلى غيره، كقولهم: الصيف أحر من الشتاء، فيكون الأمر بأخذ كل ما فيها لأنه بالغ الحسن، ثم بشرهم بخراب ملك عدوهم، فقال: {سأُريكُم دارَ الفاسقين} أي: دار فرعون وقومه خاوية على عروشها، أي: أريكم كيف أقفَرَت منهم لمّا هلكوا، وقيل: منازل عاد وثمود ومن هلك من الأمم، لتعتبروا بها، وقيل: جهنم.
وقرأ ابن عباس: "سأورثكم" بالثاء المثلثة، كقوله:
{ وَأَوْرَثْنَاهَا بَنِى إِسْرَآءِيلَ } [الشُّعَرَاء:59].
{سَأصرِفُ عن آياتي} المنصوبة في الآفاق والأنفس الدالة على قدرتنا ووحدانيتنا من عجائب المصنوعات فلا يتفكرون فيها، أو القرآن وغيره من الكتب، أصرفُ عنها {الذين يتكبّرون في الأرض} بالطبع على قلوبهم فلا يتفكرون فيها، ولا يعتبرون، ولا يؤمنون بها، عقوبة لهم على تكبرهم، وقيل: الصرف: منعهم من إبطالها وإطفاء نورها، وإن اجتهدوا، كما فعل فرعون وغيره، فعاد عليهم بإعلائها وإظهار نورها، وذلك التكبر صدر منهم {بغير الحق} أي: تكبروا بما ليس بحق، وهو دينهم الباطل.
{وإن يروا كل آية} مُنزلةٍ أو معجزة {لا يُؤمنوا بها} لعنادهم، واختلال نظرهم، بسبب انهماكهم في الهوى وحب الجاه، {وإن يَرَوا سبيل الرُّشد} أي: طريق الصواب والحق {لا يتخذوه سبيلاً} لاستيلاء الشيطان عليهم، {وإن يَرَوا سبيلَ الغيِّ} أي: الظلال {يتخذوه سبيلاً} أي: يسلكونه ويتبعونه، لأن سجيتهم الضلال، {ذلك بأنهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين} أي: ذلك الصرف بسبب تكذيبهم وعدم تدبرهم الآيات.
{والذين كذَّبوا بآياتنا ولقاءِ الآخرة} أي: وبلقائهم الدار الآخرة، أو: ما وعد الله في الآخرة، {حَبِطَت أعمالُهم} لا ينتفعون بها، {هل يُجزَون إلا ما كانوا يعملون} أي: لا يجزون إلا مقدار أعمالهم
{ وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } [الكهف:49].
الإشارة: كل من أقامه الله في مقام من المقامات، أو حال من الأحوال، كيفما كان، يقال له: خذ ما آتيتك، واقنع بما أوليتك، وكن من الشاكرين عليه، وإلا سلبناك ما أعطيناك، فالرضا بالقسمة واجب، وطلب باب الفضل والكرم لازب، والأمر مُبهم، والعواقب مُغيبة، ومنتهى المقام على التعيين لا يعلم إلا بعد الموت. وقوله تعالى: {فخذها بقوة} أي: بجد واجتهاد. قال في الإحياء: الأخذ بالجد أن يكون القارىء متجردًا لله عند قراءته، منصرف الهمّة إليه عن غيره، وهو يشير للحضور.
وقول تعالى: {يأخذوا بأحسنها} قال الورتجبي: يأخذون بأبينها لهم، وهي المحكمات التي توجب العبودية، ويأخذون بمتشابهها التي هي وصف الصفات بحسن الاعتقاد والتسليم فيها، لأن علومها وحقائقها لا تكشف إلا للربانيين. قال تعالى:
{ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالْرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ... } [آل عِمرَان:7] الآية. هـ. وقوله تعالى: {سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض}. قال القشيري: سأحرِمُ المتكبرين بركة الاتباع، حتى لا يتلقوا الآيات التي يُكاشَفَون بها بالقبول، ولا يسمعوا ما يُخَاطَبُون به بسمع الإيمان. هـ.
ثم شرع في ذكر مساوئ بني إسرائيل فبدأ بعبادتهم العجل، فقال: {وَٱتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَىٰ مِن بَعْدِهِ}.