التفاسير

< >
عرض

وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً لَّهُمْ فِيهَآ أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً
٥٧
-النساء

تفسير الهدايه إلى بلوغ النهايه

قوله: {وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ} الآية.
المعنى الذين آمنوا بمحمد صلى الله عليه وسلم وبما جاء به وأدوا العمل الصالح فندخلهم يوم القيامة بساتين تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً أي: بغير نهاية ولا انقطاع {لَّهُمْ فِيهَآ أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ} أي بريئات من الأدناس والريب والحيض والغائط والبول والمخاط، وغير ذلك من أقذار بني آدم {وَنُدْخِلُهُمْ ظِـلاًّ ظَلِيلاً} (أي): كثيفاً كما قال
{ وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ } [الواقعة: 30].
وقال أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم:
"إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها" .
وقيل: معنى {ظِـلاًّ ظَلِيلاً} أي: يظل من الحر والبرد وليس كذلك كل ظل فأعلمهم الله تعالى أن ظل الجنة لا حر معه ولا برد.