التفاسير

< >
عرض

ويْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ
١
ٱلَّذِى جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ
٢
يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ
٣
-الهمزة

تفسير الجيلاني

{ويْلٌ} عظيم وهلاك هائل شديد لكل فرد من أفراد الأقوام {لِّكُلِّ هُمَزَةٍ} يمشي بين الناس بالهمز وكسر الأعراض، وصارت له هذه الديدنة القبيحة عادة راسخة مستمرة، وأيضاً لكل {لُّمَزَةٍ} [الهمزة: 1] يطعن في أنساب الأنام، وينسبهم إلى أنواع البغي والآثام افتراءً ومراءً.
وما جرَّأه وحمله على هذه الخصلة القبيحة والفعلة الوقحة إلاَّ ثروته وماله وجاهه وسيادته، فإنه {ٱلَّذِى جَمَعَ مَالاً} وأمتعة من الزخارف الدنية الدنيوية التي مالت قلوب أبنائها وأصحابها إليها {وَعَدَّدَهُ} [الهمزة: 2].
{يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ} [الهمزة: 3] أي: أدام وأبقى ماله نفسه وجعله مخلداً في الدنيا، مستمراً فيها أبداً، بحيث لا يطرأ عليه زوال وانتقال.
وبالجملة: اغتر بماله وجاهه إلى حيث خيل له الخلود به فيها والدوام عليها بطراً وغروراً.