التفاسير

< >
عرض

إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ ٱلْعَالَمِينَ
١٣١
-البقرة

مجمع البيان في تفسير القرآن

الإعراب: قال فعل فارغ وله جار ومجرور واللام تتعلق بقال وقال له ربه مجرور الموضع بإضافة إذ إليه واللام في لرب العالمين تتعلق بأسلمت.
المعنى: هذا متصل بقولـه ولقد اصطفيناه وموضع إذ نصب وتقديره ولقد اصطفيناه حين قال له ربه أسلم واختلف في أنه متى قيل له ذلك؟ فقال الحسن كان هذا حين أفلت الشمس ورأى إبراهيم تلك الآيات والأدلة فاستدل بها على وحدانية الله سبحانه وقال:
{ يا قوم إني بريء مما تشركون إني وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض } [الأنعام: 79] وأنه أسلم حينئذ وهذا يدل على أنه كان ذلك قبل النبوة وأنه قال له ذلك إلهاماً استدعاء منه إلى الإسلام فأسلم حينئذ لما وضح له طريق الاستدلال بما رأى من الآيات ولا يصح أن يوحي الله إليه قبل إسلامه بأنه نبي الله لأن النبوة حال إجلال وإعظام ولا يكون ذلك قبل الإسلام وقال ابن عباس إنما قال ذلك إبراهيم (ع) حين خرج من السرب وقيل إنما قال ذلك بعد النبوة ومعنى أسلم استقم على الإسلام واثبت على التوحيد كقولـه سبحانه { فاعلم أنه لا إله إلا الله } [محمد: 19] وقيل إن معنى أسلم أخلص دينك بالتوحيد وقولـه: {أسلمت لرب العالمين} أي أخلصت الدين لله رب العالمين.