التفاسير

< >
عرض

ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقاً مِّنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ ٱلْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ
١٤٦
-البقرة

مجمع البيان في تفسير القرآن

المعنى: أخبر الله سبحانه بأنهم يعرفون النبي (ع) وصحة نبوَّته فقال {الذين آتيناهم} أي أعطيناهم {الكتاب} وهم العلماء منهم {يعرفونه} أي يعرفون محمّداً وأنه حقّ {كما يعرفون أبناءَهم} قيل والضمير في يعرفونه يعود إلى العلم من قولـه من العلم يعني النبوة وقيل الضمير يعود إلى أمر القبلة أي يعرفون أن أمر القبلة حق عن ابن عباس, فإِن قيل كيف قال يعرفونه كما يعرفون أبناءهم وهم كانوا يعرفون أبناءهم من جهة الحكم ويعرفون أمر النبي (ع) من جهة الحقيقة قيل إنه شبَّه المعرفة بالمعرفة ولم يُشبِّه طريق المعرفة بطريق المعرفة وكل واحدة من المعرفتين كالأخرى وإن اختلف الطريقان {وإن فريقاً منهم ليكتمون الحق وهم يعلمون} إنما خصّ الفريق منهم لأن من أهل الكتاب مَنْ أسلم كعبد الله بن سلام وكعب الأحبار وغيرهما.