التفاسير

< >
عرض

وَتَفَقَّدَ ٱلطَّيْرَ فَقَالَ مَالِيَ لاَ أَرَى ٱلْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ ٱلْغَآئِبِينَ
٢٠
لأُعَذِّبَنَّهُ عَذَاباً شَدِيداً أَوْ لأَاْذبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ
٢١
فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ
٢٢
إِنِّي وَجَدتُّ ٱمْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ
٢٣
وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ ٱلسَّبِيلِ فَهُمْ لاَ يَهْتَدُونَ
٢٤
أَلاَّ يَسْجُدُواْ للَّهِ ٱلَّذِي يُخْرِجُ ٱلْخَبْءَ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ
٢٥
ٱللَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ رَبُّ ٱلْعَرْشِ ٱلْعَظِيمِ
٢٦
-النمل

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ ابن كثير أو ليأتينَّني بنونين أولاهما مشددة مفتوحة والباقون بنون واحدة مشددة وقرأ عاصم ويعقوب فمكث بفتح الكاف والباقون بضم الكاف وقرأ أبو عمرو وابن كثير في رواية البزي من سباء بفتح الهمزة وقرأ ابن كثير في رواية القواس وابن فليح من سبا بغير همزة وقرأ الباقون من سبأ مجرورة منونة ومثله سواء في سورة سبأ لقد كان لسبأ وقرأ أبو جعفر والكسائي ورويس عن يعقوب ألا يسْجدوا خفيفة اللام وقرأ الباقون ألاّ يسجدوا مثل قوله ألا يقولوا ومن خفَّف وقف على ألا يا وابتدأ اسجدوا وقرأ الكسائي وحفص عن عاصم ما تخفون وما تعلنون بالتاء والباقون بالياء.
الحجة: من قرأ ليأتينّي حذف النون الثالثة التي هي قبل ياء المتكلم لاجتماع النونات ومن قرأ ليأتينَّني فهو على الأصل ومكَث ومكُث لغتان ومما يقوّي الفتح وقوله أنكم ماكثون وقوله ماكثين فيه أبداً. وقال سيبويه: ثمود وسبأ مرة للقبيلتين ومرة للحيين. قال أبو علي: يريد أن هذه الأسماء منها ما جاء على أنه اسم الحي نحو معد وقريش وثقيف ومنها ما يستوي فيه الأمران كثمود وسبأ. وقال أبو الحسن: في سبأ إن شئت صرفت فجعلته اسم أبيهم أو اسم الحي وإن شئت لم تصرف فجعلته اسم القبيلة قال والصرف أحب إيّ لأنه قد عرف أنه اسم أبيهم وإن كان الأب يصير كالقبيلة إلا أني أحمله على الأصل وقال غيره هو اسم رجل واليمانية كلها تنسب إليه يقولون سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان. قال الزجاج: من قال إنّ سبأ اسم رجل فغلط لأن سبأ هي مدينة تعرف بمأرب من اليمن بينها وبين صنعاء مسيرة ثلاثة أيام قال الشاعر:

مِنْ سبأ الحاضِرينَ مَأرِبَ إذْ يَبْنُـونَ مِنْ دُونِ سَيْلِهِ الْعَرِما

فمن لم يصرف فلأنه اسم مدينة ومن صرفه فلأن يكون اسماً للبلد قال جرير:

الـوارِدُونَ وَتَيْـمٌ في ذُرى سَبَأٍ قَدْ عَضَّ أعْناقَهُمْ جِلْدُ الْجَوامِيسِ

ومن قرأ ألا يسجدوا فالتقدير فصدَّهم عن السبيل لأن لا يسجدوا على أنه مفعول له. قال أبو علي: وهذا هو الوجه لتجري القصة على سننها ولا يفصل بين بعضها وبعض ما ليس منها وإن كان الفصل بهذا النحو غير ممتنع لأنه يجري مجرى الاعتراض وكأنَّه لما قيل {وزيَّن لهم الشيطان أعمالهم فصدَّهم عن السبيل فهم لا يهتدون} فدلّ هذا الكلام على أنهم لا يسجدون لله قال ألا يا قوم اسجدوا لله خلافاً عليهم ووجه دخول حرف التنبيه على الأمر أنه موضع يحتاج فيه إلى استعطاف المأمور لتأكيد ما يؤمر به عليه كما أن النداء موضع يحتاج فيه إلى استعطاف المنادي لما ينادي له من أخبار أو أمر أو نهي ونحو ذلك مما يخاطب به وإذا كان كذلك فيجوز أن لا تريد منادى في نحو قولك ألا يسجدوا كما لا تريد المنادى في نحو قوله:

يا لَعْنَــةُ اللهِ وَالأقْــوامِ كُلِّهِــمُ وَالصَّالِحينَ عَلى سِمْعانِ مِنْ جارِ

وكذلك ما حكي عن أبي عمرو من قوله يا ويل له ويجوز أن يراد بعد يا مأمورون فحذفوا كما حذف في قوله يا لعنة الله فكما إن يا ههنا لا يجوز أن يكون إلا لغير اللعنة كذلك يجوز أن يكون المأمورون مرادين وحذفوا من اللفظ وقد جاء هذا في مواضع من الشعر فمن تلك ما أنشده أبو زيد:

فَقالَتْ ألا يَا اسْمَعْ نَعِظْكَ بِخُطَّةٍ فَقُلْـتُ سَمِيعــاً فَانْطِقي وَأصِيبِي

وأنشد الزجاج لذي الرمة:

ألا يَا اسْلِمي يا دَارَ مَيٍّ عَلَى البِلى وَلا زالَ مُنْهَــلاً بِجَــرْعائِكِ القَطْـرُ

وللأخطل:

ألا يا اسْلَمِي يا هِنْدُ هِنْدُ بَني بَدْرٍ وَلا زالَ حَيّانا عِدًى آخِرَ الدَّهْرِ

ومما يؤكد قراءة من قرأ ألاّ يسجدوا بالتشديد أنها لو كانت مخففة لما كانت في يسجدوا ياء لأنها اسجدوا ففي ثبات الياء في المصحف دلالة على التشديد ومن قرأ يخفون ويعلنون بالياء فلأن الكلام على الغيبة وقراءة الكسائي فيهما بالتاء لأن الكلام قد دخله خطاب على قراءة اسجدوا لله ومن قرأ ألا يا اسجدوا فيجوز أن يكون الخطاب للمؤمنين والكافرين الذين جرى ذكرهم على لفظ الغيبة.
الإعراب: كان أبو عمرو يسكن الياء في قوله {مالي لا أرى الهدهد} ويفتح في قوله
{ ومالي لا أعبد الذي فطرني } [يس: 22] لئلا يقف الواقف على مالي ويبتدئ بلا أعبد ولا أرى في موضع نصب على الحال. {أم كان من الغائبين} أم منقطعة التقدير بل أهو من الغائبين وكان بمعنى يكون واللام في لأعذبنَّه جواب قسم مقدر أي والله لأعذبّنه غير بعيد منصوب لأنه صفة مصدر تقديره فمكث وقتاً غير بعيد أو مكثاً غير بعيد ويسجدون في موضع نصب على الحال من وجدت.
المعنى: ثم أخبر سبحانه عن سليمان فقال {وتفقَّد الطير} أي طلبه عند غيبته {فقال مالي لا أرى الهدهد} أي ما للهدهد لا أراه تقول العرب مالي أراك كئيباً ومعناه مالك ولكنَّه من القلب الذي يوضح المعنى واختلف في سبب تفقده الهدهد فقيل إنه احتاج إليه في سفره ليدلَّه على الماء لأنه يقال أنه يرى الماء في بطن الأرض كما يراه في القارورة عن ابن عباس وروى العياشي بالإسناد. قال قال أبو حنيفة لأبي عبد الله (ع): كيف تفقد سليمان الهدهد من بين الطير قال لأن الهدهد يرى الماء في بطن الأرض كما يرى أحدهم الدهن في القارورة فنظر أبو حنيفة إلى أصحابه وضحك. قال أبو عبد الله (ع): ما يضحكك قال ظفرت بك جعلت فداك قال وكيف ذلك قال الذي يرى الماء في بطن الأرض لا يرى الفخ في التراب حتى يؤخذ بعنقه. قال أبو عبد الله (ع): يا نعمان أما عملت أنه إذا نزل القدر أغشى البصر. وقيل: إنما تفقده لإخلاله بنوبته عن وهب. وقيل: كانت الطيور تظلُّه من الشمس فلما أخلَّ الهدهد بمكانه بان بطلوع الشمس عليه.
{أم كان من الغائبين} معناه أتأخر عصياناً أم غاب لعذر وحاجة. قال المبرد: لما تفقَّد سليمان الطير ولم ير الهدهد قال ما لي لا أرى الهدهد على تقدير أنه مع جنوده وهو لا يراه ثم أدركه الشك فشك في غيبته عن ذلك الجمع بحيث لم يره فقال أم كان من الغائبين أي بل أكان من الغائبين كأنه ترك الكلام الأول واستفهم عن حاله وغيبته.
ثم أوعده على غيبته فقال {لأعذبنَّه عذاباً شديداً} معناه لأعذبنَّه بنتف ريشه وإلقائه في الشمس عن ابن عباس وقتادة ومجاهد. وقيل: بأن أجعله بين أضداده وكما صحَّ نطق الطير وتكليفه في زمانه معجزة له جازت معاتبته على ما وقع منه من تقصير فإنه كان مأموراً بطاعته فاستحق العقاب على غيبته {أو لأذبحنّه} أي لأقطعن حلقه عقوبة على عصيانه {أو ليأتيني بسلطان مبين} أي بحجة واضحة تكون له عذراً في الغيبة.
{فمكث غير بعيد} أي فلم يلبث سليمان إلا زماناً يسيراً حتى جاء الهدهد. وقيل: معناه فلبث الهدهد في غيبته قليلاً ثم رجع وعلى هذا فيجوز أن يكون التقدير فمكث في مكان غير بعيد. قال ابن عباس: فأتاه الهدهد بحجة {فقال أحطت بما لم تحط به} أي أطَّلعت على ما لم تطلع عليه وجئتك بأمر لم يخبرك به ولم يعلم به الإنس وبلغت ما لم تبلغه أنت ولا جنودك وهو قوله {وجئتك من سبأ بنبأٍ يقين} أي بخبر صادق وعلم الإحاطة وهو أن يعلم الشيء من جميع جهاته التي يمكن أن يعلم عليها تشبيهاً بالسور المحيط بما فيه وفي الكلام حذف تقديره ثم جاء الهدهد فسأله سليمان عن سبب غيبته فقال أحطت بما لم تحط به وفي هذا دلالة على أنه يجوز أن يكون في زمن الأنبياء من يعرف ما لا يعرفونه وسبأ مدينة بأرض اليمن عن قتادة. وقيل: إن الله تعالى بعث إلى سبأ إثني عشر نبيّاً عن السدي وروى علقمة بن وعلة عن ابن عباس قال سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن سبأ فقال: "هو رجل ولد له عشرة من العرب تيامَنَ منهم ستة وتشأم أربعة" فالذين تشأموا لخم وجذام وغسان وعاملة والذين تيامنوا كنده والأشعرون والأزد ومذحج وحمير وأنمار ومن الأنمار خثعم وبجيلة.
{إني وجدت امرأة تملكهم} أي تتصرف فيهم بحيث لا يعترض عليها أحد {وأوتيت من كل شيء} وهذا اختار عن سعة ملكها أي من كل شيء من الأموال وما يحتاج إليه الملوك من زينة الدنيا. وقال الحسن: وهي بلقيس بنت شراحيل ملكة سبأ. وقيل: شرحبيل ولدها أربعون ملكاً آخرهم أبوها شرحبيل. قال قتادة: وكان أولو مشورتها ثلاثمائة واثني عشر قيلاً كل قيل منهم تحت رايته ألف مقاتل.
{ولها عرش عظيم} أي سرير أعظم من سريرك وكان مقدمه من ذهب مرصع بالياقوت الأحمر والزمرد الأخضر ومؤخره من فضة مكلل بألوان الجواهر وعليه سبعة أبيات على كل بيت باب مغلق وعن ابن عباس قال كان عرش بلقيس ثلاثين ذراعاً في ثلاثين ذراعاً وطوله في الهواء ثلاثون ذراعاً. وقال أبو مسلم: المراد بالعرش الملك.
{وجدتها وقومها يسجدون للشمس من دون الله وزين لهم الشيطان أعمالهم} أي عبادتهم للشمس من دون الله {فصدَّهم عن السبيل} أي صرفهم عن سبيل الحق {فهم لا يهتدون}. قال الجبائي: لم يكن الهدهد عارفاً بالله تعالى وإنما أخبر بذلك كما يخبر مراهقو صبياننا لأنه لا تكليف إلا على الملائكة والإنس والجن فيرانا الصبي على عبادة الله فيتصور أن ما خالفها باطل فكذلك الهدهد تصور له أن ما خالف فعل سليمان باطل، وهذا الذي ذكره خلاف ظاهر القرآن لأنه لا يجوز أن يفرق بين الحق الذي هو السجود لله وبين الباطل الذي هو السجود للشمس وأن أحدها حسن والآخر قبيح إلا العارف بالله سبحانه وبما يجوز عليه وما لا يجوز هذا مع نسبة تزيين أعمالهم وصدّهم عن طريق الحق إلى الشيطان وهذا مقالة من يعرف العدل وإن القبيح غير جائز على الله سبحانه.
{ألا يسجدوا لله} قد بيَّنا أن التخفيف إنما هو على معنى الأمر بالسجود ودخلت الياء للتنبيه أو على تقدير ألا يا قوم اسجدوا لله. وقيل: إنه أمر من الله تعالى لجميع خلقه بالسجود له اعترض في الكلام. وقيل: إنه من كلام الهدهد قاله لقوم بلقيس حين وجدهم يسجدون لغير الله وقاله لسليمان عند عوده إليه استنكاراً لما وجدهم عليه والقراءة بالتشديد على معنى زين لهم الشيطان ضلالتهم لئلا يسجدوا لله وذكر الفراء إن القراءة بالتشديد لا توجب سجدة التلاوة وهذا غير صحيح لأن الكلام قد تضمَّن الذم على ترك السجود فيه دلالة على وجوب السجود وهو كقوله
{ وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن } [الفرقان: 60] الآية.
{الذي يخرج الخبء في السموات والأرض} الخبء المخبوء وهو ما أحاط به غيره حتى منع من إدراكه وهو مصدر وصف به يقال خبأته أخبِّئُه خبأ وما يوجده الله تعالى فيخرجه من العدم إلى الوجود يكون بهذه المنزلة. وقيل: الخبء الغيب وهو كل ما غاب عن الإدراك فالمعنى يعلم غيب السماوات والأرض عن عكرمة ومجاهد. وقيل: أن خبء السماوات المطر وخبء الأرض النبات والأشجار عن ابن زيد.
{ويعلم ما تخفون وما تعلنون} أي يعلم السر والعلانية {الله لا إله إلا هو رب العرش العظيم} إلى ههنا تمام الحكاية لما قاله الهدهد ويحتمل أن يكون ابتداء إخبار من الله تعالى والعرش: سرير الملك الذي عظمه الله ورفعه فوق السماوات السبع وجعل الملائكة تحفّ به وترفع أعمال العباد إليه وتنشأ البركات من جهته فهو عظيم الشأن كما وصفه الله تعالى وهو أعظم خلق الله تعالى.