التفاسير

< >
عرض

أَفَمَنِ ٱتَّبَعَ رِضْوَانَ ٱللَّهِ كَمَن بَآءَ بِسَخَطٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ
١٦٢
هُمْ دَرَجَـٰتٌ عِندَ ٱللَّهِ وٱللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ
١٦٣
-آل عمران

مجمع البيان في تفسير القرآن

اللغة: باء أي رجع يقال باء بذنبه يبوء بوءاً إذا رجع بهِ وبوأته منزلاً أي هيأته لـه لأنهُ يرجع إليه والسخط من الله هو إرادة العقاب لمستحقه ولعنهِ وهو مخالف للغيظ لأن الغيظ هو هيجان الطبع وانزعاج النفس فلا يجوز إطلاقهُ على الله تعالى والمصير المرجع ويفرق بينهما بأن المرجع هو انقلاب الشيء إلى حال قد كان عليها والمصير انقلاب الشيء إلى خلاف الحال التي هو عليها نحو مصير الطين خزفاً ولا يقال رجع الطين خزفاً لأنهُ لم يكن قبل خزفاً، والدرجة الرتبة والدرجان مشي الصبي لتقارب الرتب والترقي في العلم درجة بعد درجة أي منزلة بعد منزلة كالدرجة المعروفة.
النزول: لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج إلى أحد قعد عنه جماعة من المنافقين واتبعهُ المؤمنون فأنزل الله تعالى هذه الآية.
المعنى: لما بيَّن تعالى أن كل نفس توفى جزاء ما كسبت من خير وشر، عقبَّه ببيان من كسب الخير والشر فقال {أفمن اتبع رضوان الله} وفيهِ أقوال أحدها: أن معناه أفمن اتبع رضوان الله ترك الغلول كمن باء بسخط من الله في فعل الغلول عن الحسن والضحاك واختاره الطبري لأنهُ أشبه بما تقدم وثانيها: أفمن اتبع رضوان الله بالجهاد في سبيلـه {كمن باء بسخط من الله} في الفرار منه رغبة عنهُ عن الزجاج والجبائي وهذا الوجهُ يطابق ما سبق ذكره من سبب النزول {ومأواه جهنم} أي مصيره مُرجعه جهنم {وبئس المصير} أي المكان الذي صار إليهِ والمستقر والآية استفهام والمراد بهِ التقرير والفرق بين الفريقين أي ليس من اتبع رضوان الله أي رضاءه كمن باء بسخطهِ.
{هم درجات} أي هم ذوو درجات {عند الله} فالمؤمنون ذوو درجة رفيعة والكافرون ذوو درجة خسيسة وقيل في معناه قولان أحدهما: أن المراد اختلاف مرتبتي أهل الثواب والعقاب بما لـهؤلاء من النعيم والكرامة ولاؤلئك من العقاب والمهانة وعبَّر عن ذلك بدرجات مجازاً وتوسعاً والثاني: أن المراد اختلاف مراتب كل من الفريقين فإن الجنة طبقات بعضها أعلى من بعض كما جاء في الخبر:
" إن أهل الجنة ليرون أهل عليين كما يرى النجم في أفق السماء والنار دركات بعضها أسفل من بعض" " ومثلـه في حذف المضاف قول ابن هرمة أنشده سيبويه:

أَنصْبٌ لِلْمَنِيَّة تَعْتَرِيهِمْ رِجالي أَمْ هُمُ دَرَجُ السُّيُولِ

أي هم ذوو درج {والله بصير بما يعملون} عليهم وفي هذا ترغيب للناس في اتباع مرضاة الله تعالى وتحذيرهم عما يوجب سخطهُ وإعلام بأن أسرار العباد عنده علانية وفيهِ توثيق بأنهُ لا يضيع عمل عامل لديه إذ لا يخفى شيء من ذلك عليهِ فيثيب على الطاعة ويعاقب على المعصية.