التفاسير

< >
عرض

وَمَن يَعْمَلْ سُوۤءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ ٱللَّهَ يَجِدِ ٱللَّهَ غَفُوراً رَّحِيماً
١١٠
وَمَن يَكْسِبْ إِثْماً فَإِنَّمَا يَكْسِبُهُ عَلَىٰ نَفْسِهِ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً
١١١
وَمَن يَكْسِبْ خَطِيۤئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئاً فَقَدِ ٱحْتَمَلَ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً
١١٢
-النساء

مجمع البيان في تفسير القرآن

اللغة: السوء القبيح الذي يواجه به صاحبه من ساءه يسوءه سوءاً إذا واجهه بقبيح يكرهه ورجل سور من شأنه أن يواجه الناس بالمكارة، فأما السيئة فهي نقيض الحسنة، ويجد أصله من الوجدان وهو الإِدراك يقال وجدت الضالة وجدانا إذا أدركتها بعد ذهابك عنها، ووجدت وجوداً علمت والوجود ضد العدم لأَنه يظهر بالوجود كظهوره بالإِدراك والكسب فعل يجرّ به نفع أو يدفع به ضرّ ولذلك لا يوصف سبحانه به.
المعنى: ثُمَّ بيَّن تعالى طريق التلافي والتوبة مما سبق منهم من المعصية فقال: {ومن يعمل سوءاً} أي معصية أو أمراً قبيحاً {أو يظلم نفسه} بارتكاب جريمة، وقيل: يعمل سوءاً بأن يسرق الدرع أو يظلم نفسه بأن يرمي بها بريئاً. وقيل: المراد بالسوء الشرك وبالظلم ما دون الشرك {ثم يستغفر الله} أي يتوب إليه ويطلب منه المغفرة {يجد الله غفوراً رحيماً} ثم بيَّن الله تعالى أن جريمتهم وإن عظمت فإنها غير مانعة من المغفرة وقبول التوبة إذا استغفروا وتابوا {ومن يكسب إثماً فإنما يكسبه على نفسه} ظاهر المعنى ونظيره لا تكسب كل نفس إلا عليها من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها {وكان الله عليماً} بكسبه {حكيماً} في عقابه. وقيل: {عليماً} في قضائه فيهم وقيل: {عليماً} بالسارق {حكيماً} في إيجاب القطع عليه.
ثم بَيَّنَ أنَّ من ارتكب إثماً ثم قذف به غيره كيف يعظم عقابه فقال: {ومن يكسب خطيئة} أي: يعمل ذنباً على عمد أو غير عمد {أو إثماً} أي ذنباً تعمده، وقيل: الخطيئة الشرك، والإِثم ما دون الشرك {ثم يرم به بريئاً} ثم ينسب ذنبه إلى بريء، وقيل: البريء هو اليهودي الذي طرح عليه الدرع عن الحسن وغيره. وقيل: هو لبيد بن سهل وقد مضى ذكرهما قبل وقولـه: {ثم يرم به بريئاً} اختلف في الضمير الذي هو الهاء في به فقيل يعود إلى الإِثم أي بالإِثم وقيل إلى واحد منهما. وقيل: يعني يكسبه {فقد احتمل بهتاناً} كذباً عظيماً يتحيَّر من عظمه {وإثماً مبيناً} أي ذنباً ظاهراً بيّناً وفي هذه الآيات دلالة على أنه تعالى لا يجوز أن يخلق أفعال خلقه ثم يعذبهم عليها لأَنه إذا كان الخالق لها فهم براء منها، فلو قيل: إن الكسب مضاف إلى العبد فجوابه أن الكسب لو كان مفهوماً وله معنى لم يخرج العبد بذلك من أن يكون بريئاً لأَنه إذا قيل: إن الله تعالى أوجد الفعل وأحدثه وأوجد الاختيار في القلب والفعل لا يتجزى فقد انتفى عن العبد من جميع جهاته.