التفاسير

< >
عرض

قَالُوا يَامُوسَىٰ إِنَّ فِيهَا قَوْماً جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا حَتَّىٰ يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِن يَخْرُجُواْ مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ
٢٢
قَالَ رَجُلاَنِ مِنَ ٱلَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ ٱللَّهُ عَلَيْهِمَا ٱدْخُلُواْ عَلَيْهِمُ ٱلْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى ٱللَّهِ فَتَوَكَّلُوۤاْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ
٢٣
قَالُواْ يَامُوسَىۤ إِنَّا لَنْ نَّدْخُلَهَآ أَبَداً مَّا دَامُواْ فِيهَا فَٱذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاۤ إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ
٢٤
-المائدة

مجمع البيان في تفسير القرآن

بصري ثلاث عند الباقين عدَّ بصري غالبون وقولـه: {جبارين} مما يشكل ولا يعدّه الجميع.
اللغة: الجبار هو الذي لا ينال بالقهر وأصله في النخل وهو ما فات اليد طولاً والجبار من الناس هو الذي يجبرهم على ما يريد والجبر جبر العظم وهو كالإكراه على الصلاح وقال العجاج:

قَدْ جَبَرَ الدّينَ الإِله فَجَبَــــرْ وَعَوَّرَ الرَّحْمنُ مَنْ وَلَّى العَوَرْ

والجبار في صفة الله تعالى صفة تعظيم لأنه يفيد الاقتدار وهو سبحانه لم يزل جباراً بمعنى أن ذاته تدعو العارف بها إلى تعظيمها والفرق بين الجبار والقهار أن القهار هو الغالب لمن ناوأه أو كان في حكم المناوىء بمعصيته إياه ولا يوصف سبحانه فيما لم يزل بأنه قهار والجبار في صفة المخلوقين صفة ذم لأنه يتعظم بما ليس له فإن العظمة لله سبحانه.
الإعراب: {فاذهب أنت وربك} إنما أتى بالضمير المرفوع المنفصل تأكيداً للضمير المستكن في اذهب ليصح العطف عليه فإنه يقبح العطف بالاسم الظاهر على الضمير المستكن والمتصل من غير أن يؤكد لأنه يصير كأنه معطوف على الفعل إذا عطف على ما هو متصل بالفعل غير مفارق له ولا يجوز أن يقال إنه أبرز الضمير فإن الضمير إذا أبرز يصير الفعل خالياً منه. وقولـه اذهب غير فارغ من الضمير وإنما حسن العطف على الضمير المتصل في قولـه: {فأجمعوا أمركم وشركاءكم} لأن ذكر المفعول صار عوضاً من الضمير المنفصل كما كان لا في قولـه لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا عوضاً منه.
المعنى: ثم ذكر جواب القوم فقال سبحانه: {قالوا} يعني بني إسرائيل {يا موسى إن فيها} أي في الأرض المقدسة {قوماً} أي جماعة {جبارين} شديدي البطش والبأس والخلق قال ابن عباس بلغ من جبرية هؤلاء القوم أنه لما بعث موسى (ع) من قومه اثني عشر نقيباً ليخبروه خبرهم رآهم رجل من الجبارين يقال له عوج فأخذهم في كمّه مع فاكهة كان يحملها من بستانة وأتى بهم الملك فنثرهم بين يديه وقال للملك تعجباً منهم هؤلاء يريدون قتالنا، فقال الملك: ارجعوا إلى صاحبكم فأخبروه خبرنا. قال مجاهد: وكان فاكهتهم لا يقدر على حمل عنقود منها خمسة رجال بالخشب ويدخل في قشر نصف رمانة خمسة رجال وأن موسى (ع) كان طوله عشرة أذرع وله عصا طولها عشرة أذرع ونزا من الأرض مثل ذلك فبلغ كعب عوج بن عنق فقتله. وقيل: كان طول سريره ثمانمائة ذراع.
{وإنا لن ندخلها} يعني لقتالهم {حتى يخرجوا منها فإن يخرجوا} يعني الجبارين {منها فإنا داخلون} {قال رجلان} من جملة النقباء الذين بعثهم موسى ليعرف خبر القوم. وقيل: هما يوشع بن نون وكالب بن يوفنا عن ابن عباس ومجاهد والسدي وقتادة والربيع. وقيل: رجلان كانا من مدينة الجبارين وكانا على دين موسى لما بلغهما خبر موسى جاءاه فاتبعاه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس {من الذين يخافون} الله تعالى {أنعم الله عليهما} بالإسلام عن قتادة والحسن. وقيل: يخافون الجبارين أي لم يمنعهم الخوف من الجبارين أن قالوا الحق أنعم الله عليهما بالتوفيق للطاعة عن الجبائي وكان سعيد بن جبير يقرأ {يُخافون} بضم الياء وروي تأويل ذلك عن ابن عباس أنهما كانا من الجبارين أنعم الله عليهما بالإسلام.
{ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون} أخبر عن الرجلين أنهما قالا ادخلوا يا بني اسرائيل على الجبارين باب مدينتهم وإنما علما أنهم يظفرون بهم ويغلبونهم إذا دخلوا باب مدينتهم لما أخبر به موسى (ع) من وعد الله تعالى بالنصرة. وقيل: لما رأوه من إلقاء الله الرعب في قلوب الجبارين فعلما أنهم إن دخلوا الباب غلبوا {وعلى الله فتوكلوا} في نصرة الله على الجبارين {إن كنتم مؤمنين} بالله وبما آتاكم به رسوله من عنده ثم أخبر عن قوم موسى بأنهم {قالوا يا موسى إنا لن ندخلها} أي هذه المدينة {أبداً ما داموا} أي ما دام الجبارون {فيها} وإنما قالوا ذلك لأنهم جبنوا وخافوا من قتالهم لعظم أجسامهم وشدة بطشهم ولم يثقوا بوعد الله سبحانه بالنصرة لهم عليهم.
{فاذهب} يا موسى {أنت وربك فقاتلا} الجبارين {إنا ههنا قاعدون} إلى أن تظفر بهم وترجع إلينا فحينئذٍ ندخل وإنما لم ينكر موسى عليهم قولـهم اذهب أنت وربك لأمرين أحدهما: أن الكلام كلّه يدل على الإنكار عليهم والتعجب من جهلهم في تلقّيهم أمر ربهم بالردّ له والمخالفة عليه والآخر: أنهم إنما قالوا ذلك مجازاً بمعنى وربك معين لك على ما قاله أبو القاسم البلخي والأول أليق بجهل أولئك القوم. قال الحسن: هذا القول منهم يدل على أنهم كانوا مشبهة ولذلك عبدوا العجل ولو عرفوا الله تعالى حقّ معرفته لما عبدوا العجل. وقال الجبائي: إن كانوا قالوا ذلك على وجه الذهاب من مكان إلى مكان فإنه كفر، وإن قالوا على وجه الخلاف فإنه فسق وأما قولـه سبحانه:
{ قاتلهم الله أنى يؤفكون } [المنافقون: 4] فإنه مجاز والمعنى أنه يعاديهم عداوة المقاتل ويحل بهم ما يحله المقاتل المستعلي بالاقتدار وعظم السلطان بمن يقاتله.