التفاسير

< >
عرض

نَحْنُ خَلَقْنَاكُمْ فَلَوْلاَ تُصَدِّقُونَ
٥٧
أَفَرَأَيْتُمْ مَّا تُمْنُونَ
٥٨
ءَأَنتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَم نَحْنُ ٱلْخَالِقُونَ
٥٩
نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ ٱلْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ
٦٠
عَلَىٰ أَن نُّبَدِّلَ أَمْثَـٰلَكُمْ وَنُنشِئَكُمْ فِي مَا لاَ تَعْلَمُونَ
٦١
وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ ٱلنَّشْأَةَ ٱلأُولَىٰ فَلَوْلاَ تَذَكَّرُونَ
٦٢
أَفَرَأَيْتُم مَّا تَحْرُثُونَ
٦٣
ءَأَنتُمْ تَزْرَعُونَهُ أَمْ نَحْنُ ٱلزَّارِعُونَ
٦٤
لَوْ نَشَآءُ لَجَعَلْنَاهُ حُطَاماً فَظَلْتُمْ تَفَكَّهُونَ
٦٥
إِنَّا لَمُغْرَمُونَ
٦٦
بَلْ نَحْنُ مَحْرُومُونَ
٦٧
أَفَرَءَيْتُمُ ٱلْمَآءَ ٱلَّذِي تَشْرَبُونَ
٦٨
ءَأَنتُمْ أَنزَلْتُمُوهُ مِنَ ٱلْمُزْنِ أَمْ نَحْنُ ٱلْمُنزِلُونَ
٦٩
لَوْ نَشَآءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجاً فَلَوْلاَ تَشْكُرُونَ
٧٠
أَفَرَأَيْتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِي تُورُونَ
٧١
أَأَنتُمْ أَنشَأْتُمْ شَجَرَتَهَآ أَمْ نَحْنُ ٱلْمُنشِئُونَ
٧٢
نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِّلْمُقْوِينَ
٧٣
فَسَبِّحْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلْعَظِيمِ
٧٤
-الواقعة

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أبن كثير {نحن قدرنا} بالتخفيف والباقون {قدرنا} بالتشديد وقرأ أبو بكر {ءإنا لمغرمون} بهمزتين والباقون بهمزة واحدة.
الحجة: قال أبو علي: قدرنا في معنى قدرنا ويدل عليه قوله:

وَمُفْرِهَةٍ عَنْسٍ قَدَرْتُ لِساقِها فَخَـرَّتْ كضما تَتَّايَعُ الرّيحُ بِالقَفْلِ

والمعنى قدرت ضربي لساقها فضربتها فخرت ومثله في المعنى:

فَإِنْ تَعْتَـــذِر بِالمَحْـــلِ مِـنْ ذي ضُرُوعِها عَلَى الضَّيْفِ نَجْرَحُ في عَراقِيبِها نَصْلي

اللغة: يقال أمنى يمني ومنى يمني بمعنى ومنه قراءة أبي السماك تمنون بفتح التاء والأصل من المنى وهو التقدير قال الشاعر:

لا تَأْمَنَنَّ وإِنْ أَمْسَيْتَ في حَرَمٍ حَتَّـى تُلاقِيَ ما يَمْني لَكَ الماني

ومنه المنية لأنها مقدرة تأتي على مقدار والحطام الهشيم الذي لا ينتفع به في مطعم ولا غذاء وأصل الحطم الكسر والحطم السواق بعنف يحطم بعضها على بعض قال:

قد لَفَّهَا اللَّيْلَ بِسَوّاقٍ حُطَمْ

والتفكه أصله تناول ضروب الفواكه للأكل والفكاهة المزاح ومنه حديث زيد كان من أفكه الناس مع أهله ورجل فكه طيب النفس والمغرم الذي ذهب ماله بغير عوض وأصل الباب اللزوم والغرام العذاب اللازم قال الأعشى:

إِنْ يُعاقِبْ يَكُنْ غَراماً وَإِذن يُعْـ ـطِ جَزيـــلاً فَإِنَّــــهُ لا يُبالِـــــي

والنار مأخوذة من النور قال الحارث:

فَتَنَـــوَّرْتُ نارَهـــا مِنْ بَعيـــــدٍ بَخَزازي هَيْهاتَ مِنْكَ الصَّلاءُ

والإيراء إظهار النار بالقدح يقال أورى يوري ووريت بك زنادي أي أضاء بك أمري ويقال قدح فأورى إذا أظهر النار فإذا لم يور قيل قدح فأكبى والمقوى النازل بالقواء من الأرض ليس بها أحد وأقوت الدار خلت من أهلها قال النابغة:

أَقْوى وَأَقْفَرَ مِنْ نعْمٍ وَغَيَّرها هُوجُ الرِّياحِ بِها بِي التُّربِ مَوّارُ

وقال عنترة:

حُييتُ مِنْ طَلَلٍ تَقادَمَ عَهْدُه أَقْوى وَأَقْفَــرَ بَعْدَ أُمّ الهَيْثَمِ

المعنى: ثم احتج سبحانه عليهم في البعث بقوله {نحن خلقناكم} أي نحن خلقناكم ولم تكونوا شيئاً وأنتم تعلمون ذلك عن مقاتل {فلولا تصدقون} أي فهلا تصدقون ولم لا تصدقون بالبعث لأن من قدر على الإنشاء والابتداء قدر على الإعادة.
ثم نبههم سبحانه على وجه الاستدلال على صحة ما ذكره فقال {أفرأيتم ما تمنون} أي ما تقذفون وتصبّون في أرحام النساء من النطف فيصير ولداً {ءأنتم تخلقونه} أي ءانتم تخلقون ما تمنون بشراً {أم نحن الخالقون} فإذا لم تقدروا أنتم وأمثالكم على ذلك فاعلموا أن الله سبحانه الخالق لذلك وإذا ثبت أنه قادر على خلق الولد من النطفة وجب أن يكون قادراً على إعادته بعد موته لأنه ليس بأبعد منه.
ثم بيّن سبحانه أنه كما بدأ الخلق فإنه يميتهم فقال {نحن قدرنا بينكم الموت} التقدير ترتيب الأمر على مقدار أي نحن أجرينا الموت بين العباد على مقدار كما تقتضيه الحكمة فمنهم من يموت صبياً ومنهم من يموت شاباً ومنهم من يموت كهلاً وشيخاً وهرماً عن مقاتل. وقيل: معناه قدرناه بأن سوينا فيه بين المطيع والعاصي وبين أهل السماء والأرض عن الضحاك {وما نحن بمسبوقين} قيل: إنه من تمام ما قبله أي لا يسبقنا أحد منكم على ما قدرناه من الموت حتى يزيد في مقدار حياته. وقيل: إنه ابتداء كلام يتصل به ما بعده والمعنى وما نحن بمغلوبين.
{على أن نبدل أمثالكم} أي نأتي بخلق مثلكم بدلاً منكم وتقديره نبدلكم بأمثالكم فحذف المفعول الأول والجار من المفعول الثاني قال الزجاج: معناه إن أردنا أن نخلق خلقاً غيركم لم يسبقنا سابق ولا يفوتنا {وننشئكم فيما لا تعلمون} من الصور أي إن أردنا أن نجعل منكم القردة والخنازير لم نسبق ولا فاتنا ذلك وتقديره كما لم نعجز عن تغيير أحوالكم بعد خلقكم لا نعجز عن أحوالكم بعد موتكم. وقيل: أراد النشأة الثانية أي ننشئكم فيما لا تعلمون من الهيئات المختلفة فإن المؤمن يخلق على أحسن هيئة وأجمل صورة والكافر على أقبح صورة. وقيل: إنما قال ذلك لأنهم علموا حال النشأة الأولى كيف كانت في بطون الأمهات وليست الثانية كذلك لأنها تكون في وقت لا يعلمه العباد.
{ولقد علمتم النشأة الأولى} أي المرة الأولى من الإنشاء وهو ابتداء الخلق حين خلقتم من نطفة وعلقة ومضغة {فلولا تذكرون} أي فهلا تعتبرون وتستدلون بالقدرة عليها على الثانية.
{أفرأيتم ما تحرثون} أي ما تعملون في الأرض وتلقون فيها من البذر {ءأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون} أي ءأنتم تنبتونه وتجعلونه زرعاً أم نحن المنبتون فإن من قدر على إنبات الزرع من الحبة الصغيرة وإن يجعلها حبوباً كثيرة قدر على إعادة الخلق إلى ما كانوا عليه وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
"لا يقولن أحدكم زرعت وليقل حرثت" .
{لو نشآء لجعلناه} أي جعلنا ذلك الزرع {حطاماً} أي هشيماً لا ينتفع به في مطعم ولا غذاء. وقيل: تبناً لا قمح فيه عن عطاء {فظلتم تفكهون} أي تتعجبون مما نزل بكم في زرعكم عن عطاء والكلبي ومقاتل. وقيل: معناه تندمون وتتأسفون على ما أنفقتم فيه عن عكرمة وقتادة والحسن وأصله من التفكه بالحديث وهو التلهي به فكأنه قال: فظلتم تتروحون إلى التندم كما يتروح الفكه إلى الحديث بعا يزيل الهم. وقيل: معناه يتلاومون عن عكرمة أي يلوم بعضكم بعضاً على التفريط في طاعة الله.
{إنا لمغرمون} أي تقولون إنا لمغرمون والمعنى إنا قد ذهب مالنا كله ونفقتنا وضاع وقتنا ولم نحصل على شيء. وقيل: معناه إنا لمعذبون مجدودون عن الحظ عن مجاهد وفي رواية أخرى عنه إنا لمولع بنا وفي رواية أخرى منه إنا لملقون في الشر. وقيل: محارفون عن قتادة ومن قرأ ءإنا على الاستفهام حمله على أنهم يقومون فيقولون منكرين لذلك ومن قرأ أنا على الخبر حمله على أنهم مخبرون بذلك عن أنفسهم ثم يستدركون فيقولون {بل نحن محرومون} أي مبخوسو الحظ محارفون ممنوعون من الرزق والخير.
ثم قال سبحانه: منبهاً على دلالة أخرى {أفرأيتم المآء الذي تشربون ءأنتم أنزلتموه من المزن} أي من السحاب {أم نحن المنزلون} نعمة منا عليكم ورحمة بكم.
ثم قال {لو نشآء جعلناه أجاجاً} أي مرّاً شديد المرارة. وقيل: هو الذي اشتدت ملوحته {فلولا تشكرون} أي فهلا تشكرون على هذه النعمة السنية التي لا يقدر عليها أحد غير الله.
ثم نبه سبحانه على دلالة أخرى فقال {أفرأيتم النار التي تورون} أي تستخرجونها وتقدحونها بزنادكم من الشجر {ءأنتم أنشأتم شجرتها} التي تنقدح النار منها أي ءأنتم أنبتّموها وابتدأتموها {أم نحن المنشئون} لها فلا يمكن أحداً أن يقول أنه أنشأ تلك الشجرة غير الله تعالى والعرب تقدح بالزند والزندة وهو خشب يحك بعضه ببعض فتخرج منه النار وفي المثل "في كل شجر نار واستمجد المرخ والعفار".
{نحن جعلناها تذكرة} أي نحن جعلنا هذه النار تذكرة للنار الأخرى الكبرى فإذا رآها الرائي ذكر جهنم واستعاذ بالله منها عن عكرمة ومجاهد وقتادة. وقيل: معناه تذكرة يتذكر بها ويتفكر فيها فيعلم أن من قدر عليها وعلى إخراجها من الشجر الرطب قدر على النشأة الثانية {ومتاعاً للمقوين} أي وجعلناها بلغة ومنفعة للمسافرين عن ابن عباس والضحاك وقتادة يعني الذين نزلوا الأرض القِيّ وهو القفر. وقيل: للمستمتعين بها من الناس أجمعين المسافرين والحاضرين عن عكرمة ومجاهد والمعنى أن جميعهم يستضيئون بها من الظلمة ويصطلون من البرد وينتفعون بها في الطبخ والخبز وعلى هذا فيكون المقوي من الأضداد فيكون المقوي الذي صار ذا قوة من المال والنعمة والمقوي أيضاً الذاهب ماله النازل بالقواء من الأرض فالمعنى ومتاعاً للأغنياء والفقراء.
ولما ذكر سبحانه ما يدل على توحيده وإنعامه على عبيده قال {فسبح باسم ربك العظيم} أي فبرِّئ الله تعالى مما يقولونه في وصفه ونزهه عما لا يليق بصفاة. وقيل: معناه قل سبحان ربي العظيم فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لما نزلت هذه الآية قال:
"اجعلوها في ركوعكم" .