التفاسير

< >
عرض

ءَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَمِ ٱلسَّمَآءُ بَنَاهَا
٢٧
رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا
٢٨
وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا
٢٩
وَٱلأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا
٣٠
أَخْرَجَ مِنْهَا مَآءَهَا وَمَرْعَاهَا
٣١
وَٱلْجِبَالَ أَرْسَاهَا
٣٢
مَتَاعاً لَّكُمْ وَلأَنْعَامِكُمْ
٣٣
فَإِذَا جَآءَتِ ٱلطَّآمَّةُ ٱلْكُبْرَىٰ
٣٤
يَوْمَ يَتَذَكَّرُ ٱلإِنسَانُ مَا سَعَىٰ
٣٥
وَبُرِّزَتِ ٱلْجَحِيمُ لِمَن يَرَىٰ
٣٦
فَأَمَّا مَن طَغَىٰ
٣٧
وَآثَرَ ٱلْحَيَاةَ ٱلدُّنْيَا
٣٨
فَإِنَّ ٱلْجَحِيمَ هِيَ ٱلْمَأْوَىٰ
٣٩
وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى ٱلنَّفْسَ عَنِ ٱلْهَوَىٰ
٤٠
فَإِنَّ ٱلْجَنَّةَ هِيَ ٱلْمَأْوَىٰ
٤١
يَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلسَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَٰهَا
٤٢
فِيمَ أَنتَ مِن ذِكْرَٰهَا
٤٣
إِلَىٰ رَبِّكَ مُنتَهَٰهَآ
٤٤
إِنَّمَآ أَنتَ مُنذِرُ مَن يَخْشَٰهَا
٤٥
كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوۤاْ إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَٰهَا
٤٦
-النازعات

مجمع البيان في تفسير القرآن

القراءة: قرأ أبو جعفر والعباس عن العياشي عن أبي عمرو وإنما أنت منذر بالتنوين والباقون بغير تنوين وفي الشواذ قراءة الحسن وعمرو بن عبيد والجبال أرساها بالرفع وقراءة مجاهد والأرض مع ذلك دحاها وقراءة عكرمة ورزت الجحيم لمن ترى بالتاء.
الحجة: قال أبو علي: حجة التنوين في قوله {إنما أنت منذر} أن اسم الفاعل هنا للحال ويدل عليه قوله
{ قل إنما أنذركم بالوحي } [الأنبياء: 45] فليس المراد أنذر فيما استقبل وإنما يقول أنذر في الحال واسم الفاعل على قياس الفعل ومن أضاف استخف فحذف التنوين كما حذف من قوله فلما رأوه عارضاً مستقبل أوديتهم ونحو ذلك مما جاء على لفظ الإضافة والمراد به الانفصال ويجوز أن يكون منذر من على نحو هذا ضارب زيداً أمس لأنه قد فعل الإنذار ومن قرأ {والجبال أرساها} بالرفع فإنه مثل قراءة من قرأ {والظالمون أعدَّ لهم} وقد تقدَّم بيانه ومن قرأ والأرض مع ذلك فلعله قال ذلك تفسيراً للقراءة المشهورة لأنه ليس الغرض فيه ترتيب الزمان وإنما الغرض اجتماعهما أعني السماوات والأرض في الخلق لا في أن زمان الفعلين واحد وهذا كقولك فلان كريم فيقول السامع وهو مع ذلك شجاع أي قد اجتمع له الوصفان وأما قوله {لمن ترى} بالتاء المفتوحة فيمكن أن يكون خطاباً للنبي صلى الله عليه وسلم والمراد لمن ترى يا محمد من الناس فأضار إلى البعض وغرضه الجنس كقول لبيد:

وَلَقَدْ سَئِمْتُ مِنَ الْحَياةِ وَطُولِها وسُــؤالِ هــذَا النَّـاسِ كَيْفَ لَبَيْدُ

فأشار إلى جنس الناس ونحن نعلم أنه ليس جميعهم شاهداً حاضراً له ويمكن أن يكون التاء في ترى للجحيم أن لمن تراه النار.
اللغة: السمك الارتفاع وهو مقابل العمق لأنه ذهاب الجسم بالتأليف إلى جهة العلو وبالعكس صفة العمق والمسموكات السماوات لارتفاعها ومنه قول أمير المؤمنين (ع) يا داعم المسموكات قال الفرزدق:

إنَّ الَّذِي سَمَكَ السَّماءَ بَنَى لنَا بَيْتــاً دَعائِمُـهُ أَعَـزُّ وأَطْوَلُ

والتسوية جعل أحد الشيئين على مقدار الآخر في نفسه أو في حكمه والغطش الظلمة وأغطشه الله أظلمه والأغطش الذي في عينيه شبه العمش وفلاة غطشاء لا يهتدى فيها والدحو البسط دحوت أدحو دحواً ودحيت أدحي دَحْياً لغتان قال أمية بن أبي الصلت:

دَارٌ دَحـــاها ثُــمَّ أعْمَرَ بابَهَا وَأَقامَ بِالأُخْرَى الَّتي هِيَ أَمْجَدُ

وقال أوس:

يَنْفِي الْحِصى عَنْ جَدِيدِ الأَرْضِ مُبْتَرِكٌ كَــأَنَّهُ فــاحِـــصٌ أَوْ لاعِــــبٌ داحِ

والطامة العالية الغالبة يقال هذا أطم من هذا أي أعلى منه وطم الطائر الشجرة علاها وتسمى الداهية التي لا يستطاع دفعها طامة.
الإعراب: والأرض منصوب بفعل مضمر الذي ظهر تفسيره وكذا قوله {والجبال أرساها متاعاً لكم} مفعول له لأن المعنى لإمتاعكم ويجوز أن يكون منصوباً على المصدر لأن معنى قوله أخرج منها ماءها ومرعاها امتع بذلك وقوله {فإن الجحيم هي المأوى} وتقديره هي المأوى له قال الزجاج: وقال قوم الألف واللام بدل من الضمير العائد أي هي مأواه والمراد أن المعنى يؤول إلى التي هي مأواه لأن الألف واللام بدل من الهاء وهذا كما يقول الإنسان غض الطرف يا هذا فليس الألف واللام بدلاً من الكاف وإن كان المعنى غض طرفك لأن المخاطب يعرف أنك لا تأمره بغض طرف غيره قال:

فَغُضَّ الطَّرْفَ إنَّكَ مِنْ نمِيرِ فَــلا سَعْــداً بلَغتَ وَلا كِلابا

وكذلك المعنى في الآية وجواب إذا في قوله فإذا جاءت الطامة الكبرى في قوله {فأما من طغى} وما بعده فإن المعنى إذا جاءت الطامة الكبرى فإن الأمر كذلك وقوله أو ضحاها أضاف الضحى إلى العشية والغداة والعشي والضحوة والضحي لليوم الذي يكون فيه فإذا قلت أتيتك صباحاً ومساء ومساءة وصباحة فالمعنى أتيتك صباحاً ومساء يلي الصباح وأتيتك مساء وصباحاً يلي المساء وتقول أتيتك العشية وغداتها.
المعنى: لما قدَّم سبحانه ما أتى به موسى وما قابله به فرعون وما عوقب به في الدارين عظة لمن كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وتحذيراً لهم من المثلات خاطب عقيب ذلك منكري البعث فقال {أأنتم} أيها المشركون المنكرون للبعث {أشد خلقاً أم السماء} يعني أخلقكم بعد الموت أشدّ عندكم وفي تقديركم أم السماء وهما في قدرة الله تعالى واحد وهذا كقوله
{ لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس } [غافر: 57].
ثم ابتدأ فبيَّن سبحانه كيف خلق السماء فقال {بناها} الله تعالى الذي لا يكبر عليه خلق شيء {رفع سمكها} سقفها وما ارتفع منها {فسوَّاها} بلا شقوق ولا فطور ولا تفاوت. وقيل: سوّاها أحكمها وجعلها متصرفاً للملائكة {وأغطش ليلها} أي أظلم ليلها عن ابن عباس ومجاهد وقتادة {وأخرج ضحاها} اي أبرز نهارها وإنما أضاف الليل والضحى إلى السماء لأن منها منشأ الظلام والضياء بغروب الشمس وطلوعها على ما دبَّرها الله عز وجل {والأرض بعد ذلك دحاها} أي بعد خلق السماء بسطها من الدحو وهو البسط قال ابن عباس: إن الله تعالى دحا الأرض بعد السماء وإن كانت الأرض خلقت قبل السماء وكانت ربوة مجتمعة تحت الكعبة فبسطها وقال مجاهد والسدي: معناه والأرض مع ذلك دحاها كما قال
{ عتل بعد ذلك زنيم } [القلم: 13] أي مع ذلك.
{أخرج منها} أي من الأرض {ماءها} والمعنى فجَّر الأنهار والبحار والعيون عن ابن عباس {ومرعاها} مما يأكل الناس والأنعام بيَّن سبحانه بذلك جميع المنافع المتعلقة بالأرض من المياه التي بها حياة كل شيء من الحيوانات والأشجار والثمار والحبوب والعيون عن ابن عباس وبها يحصل جميع الأرزاق والنبات التي تصلح للمواشي فهي ترعاه بأن تأكله في موضعه {والجبال أرساها} أي أثبتها في أوساط الأرض {متاعاً لكم ولأنعامكم} أي خلق سبحانه الأرض وأخرج منها المياه والمراعي وأثبت الجبال بما فيها من أنواع المعادن لمنفعتكم ومنفعة أنعامكم تنتفعون بها.
ولما دلَّ سبحانه بهذه الأشياء على صحة البعث وصف يوم البعث فقال {فإذا جاءت الطامة الكبرى} وهي القيامة لأنها تطم على كل داهية هائلة أي تعلو وتغلب ومن ذلك يقال ما من طامة إلا وفوقها طامة والقيامة فوق كل طامة فهي الداهية العظمى قال الحسن: هي النفخة الثانية. وقيل: هي الغاشية الغليظة المجللة التي تدقق الشيء بالغلظ. وقيل: إن ذلك حين يساق أهل الجنة إلى الجنة وأهل النار إلى النار {يوم يتذكر الإنسان ما سعى} أي تجيء الطامة في يوم يتذكر الإنسان ما عمله من خير أو شر {وبرزت الجحيم} أي أظهرت النار {لمن يرى} فيراها الخلق مكشوفاً عنها الغطاء ويبصرونها مشاهدة.
{فأما من طغى} أي تجاوز الحد الذي حدّه الله وارتكب المعاصي {وآثر الحياة الدنيا} على الآخرة {فإن الجحيم هي المأوى} له والإيثار إرادة الشيء على طريقة التفضيل له على غيره.
{وأما من خاف مقام ربه} أي خاف مقام مسألة ربه عما يجب عليه فعله أو تركه {ونهى النفس عن الهوى} أي عن المحارم التي تشتهيها وتهواها. وقيل: إن الرجل يهمّ بالمعصية فيذكر مقامه للحساب فيتركها عن مقاتل {فإنَّ الجنة هي المأوى} له أي هي مقرّه ومأواه.
ثم خاطب سبحانه نبيّه صلى الله عليه وسلم فقال {يسألونك عن الساعة أيّان مرساها} أي متى يكون قيامها ثابتة على ما وصفتها {فيم أنت من ذكراها} أي لست في شيء من علمها وذكراها والمعنى لا تعلمها قال الحسن: أي ليس عندك علم بوقتها وإنما تعلم أنها تكون لا محالة. وقيل: معناه ليس هذا مما يتصل بما بعثت لأجله فإنما بعثت داعياً. وقيل: إنها من حكاية قولهم والمعنى أنك قد أكثرت من ذكراها فمتى يكون.
{إلى ربك منتهاها} أي قل لهم إلى الله إجراؤها والمنتهى موضع بلوغ الشيء فكأنه قيل إلى أمر ربك ومنتهى أمرها بإقامتها لأن منتهى أمرها بذكرها ووصفها والإقرار بها إلى الرسول ومنتهى أمرها بإقامتها إلى الله لا يقدر عليها إلا هو سبحانه. وقيل: معناه إلى ربك منتهى علمها أي لا يعلم وقتها إلا هو عن الحسن {إنما أنت منذر من يخشاها} أي إنما أنت مخوف من يخاف قيامها أي إنما ينفع إنذارك من يخافها فأما من لا يخشاها فكأنك لم تنذره {كأنهم يوم يرونها} أي يعاينون القيامة {لم يلبثوا} في الدنيا {إلا عشية أو ضحاها} أي إلا قدر آخر نهار وأوله ومثله كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلا ساعة من نهار وقد مرّ. وقيل: إن معناه أنهم إذا رأوا الآخرة صغرت الدنيا في أعينهم حتى كأنهم لم يقيموا بها إلا مقدار عشية أو مقدار ضحى تلك العشية عن قتادة.