التفاسير

< >
عرض

يَدْعُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ مَا لاَ يَضُرُّهُ وَمَا لاَ يَنفَعُهُ ذٰلِكَ هُوَ ٱلضَّلاَلُ ٱلْبَعِيدُ
١٢
-الحج

تفسير القرآن

قوله: {يدعو من دون الله ما لا يضره ولا ينفعه} انقلب مشركاً يدعو غير الله ويعبد غيره فمنهم من يعرف ويدخل الإِيمان في قلبه فهو مؤمن ويزل عن منزلته من الشك إلى الإِيمان ومنهم من يلبث على شكه ومنهم من ينقلب إلى الشرك.