التفاسير

< >
عرض

يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي ٱلصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ
١
-المائدة

تفسير القرآن

{يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود أحلت لكم بهيمة الأنعام} فإنه حدثني أبي عن النضر بن سويد عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام قوله: {أوفوا بالعقود} قال بالعهود، وأخبرنا الحسين بن محمد بن عامر عن المعلى بن محمد البصري عن ابن أبي عمير عن أبي جعفر الثاني عليه السلام في قوله: {يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود} قال إن رسول الله صلى الله عليه وآله عقد عليهم لعلي بالخلافة في عشرة مواطن، ثم أنزل الله: {يا أيها الذين آمنوا أوفوا بالعقود} التي عقدت عليكم لأمير المؤمنين عليه السلام وقال علي بن إبراهيم في قوله: {أحلت لكم بهيمة الأنعام} قال الجنين في بطن أمه إذا أوبر وأشعر فذكاته ذكاة أمه فذلك الذى عناه الله، وقوله: {أُحلت لكم بهيمة الأنعام} دليل على أن غير الأنعام محرم.