التفاسير

< >
عرض

يَٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ إِذَا لَقِيتُمُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ زَحْفاً فَلاَ تُوَلُّوهُمُ ٱلأَدْبَارَ
١٥
وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَىٰ فِئَةٍ فَقَدْ بَآءَ بِغَضَبٍ مِّنَ ٱللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ ٱلْمَصِيرُ
١٦
-الأنفال

تفسير القرآن

قال عز وجل: {يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفاً} [15] أي يدنوا بعضكم من بعض {فلا تولوهم الأدبار ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفاً لقتال} [15-16] يعني يرجع {أو متحيزاً إلى فئة} يعني: يرجع إلى صاحبه وهو الرسول أو الإِمام، فقد كفروا {باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير}.