التفاسير

< >
عرض

وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ ٱلَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَآءَنَا ٱئْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـٰذَآ أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِيۤ أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَآءِ نَفْسِيۤ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىۤ إِلَيَّ إِنِّيۤ أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ
١٥
-يونس

التبيان الجامع لعلوم القرآن

اخبر الله تعالى في هذه الآية أنه إذا قرأ النبي صلى الله عليه وآله على الكفار آيات الله وكلامه. و {بينات} نصب على الحال. وهي الآيات التي امر فيها عباده بأشياء ونهاهم عن اشياء {قال الذين لا يرجون لقاءنا} اي لقاء عذاب الله او ما وعدهم به من ثوابه ان اطاعوه {ائت بقرآن غير هذا} الذي تتلوه علينا {أو بدله} فاجعله على خلاف ما تقرأه علينا، وإنما فرق بين قوله {ائت بقرآن غير هذا أو بدله} لان الاتيان بغيره قد يكون معه، وتبديله لا يكون إلا برفعه، والاتيان بغيره. وانما لم يرجوا ثواب الله وعذابه لأنهم كانوا غير مقرين بالله ولا معترفين بنبوة نبيه صلى الله عليه وآله ولا يصدقونه فيما يخبرهم به عن الله ويذكرهم به من البعث والنشور والحساب والجزاء. وكان قولهم هذا له على وجه التعنت والتسبب إلى الكفر به وتكذيبه، واحتجاجاً عليه بما ليس بحجة لأنه صلى الله عليه وآله كان قد بين لهم ان هذا القرآن ليس من كلامه وانه ليس له تغييره وتبديله، فأرادوا أن يوهموا ان الأمر موقوف على رضاهم به، وليس يرضون بهذا فيريدون غيره. وقال الزجاج: إنه كان غرضهم اسقاط ما فيه من عيب آلهتم وتسفيه أحلامهم ومن ذكر البعث والنشور، فأمر الله تعالى نبيه أن يقول لهم في جواب ذلك: ليس لي {أن أبدله من تلقاء نفسي} أي من جهة نفسي ومن ناحية نفسي كأنه قيل له: قل ليس لي أن اتلقاه بالتبديل كما ليس لي أن اتلقاه بالرد. والتلقاء جهة مقابلة الشيء إلا أنه قد يستعمل ظرفاً فيقال: هو تلقاءه كما يقال: هو حذاه وقبالته وتجاهه.
قوله {إن أتبع إلا ما يوحى إلي} أى ليس لي أن أتبع إلا الذي يوحى إلي {إني أخاف إن عصيت ربي} في اتباع غيره {عذاب يوم عظيم} يعني يوم القيامة.
ومن استدل بهذه الاية على أن نسخ القرآن بالسنة لا يجوز فقد أبعد؛ لأنه اذا نسخ ما يتضمنه القرآن بالسنة، فالسنة لا يقولها النبي صلى الله عليه وآله إلا بوحي من الله. وليس بنسخه من قبل نفسه. بل يكون ذلك النسخ مضافاً إلى الله. وانما لا يكون قرآناً لأنه تعالى قد يوحي إلى نبيه ما هو قرآن وما ليس بقرآن، لأن جميع ما بينه النبي صلى الله عليه وآله من الشريعة لم يبينها إلا بوحي من الله لقوله
{ وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى } وان كان تفصيل ذلك ليس بموجود في القرآن فالاستدلال بذلك على ما قالوه بعيد.