التفاسير

< >
عرض

إِنَّآ أَنزَلْنَا عَلَيْكَ ٱلْكِتَابَ لِلنَّـاسِ بِٱلْحَقِّ فَـمَنِ ٱهْتَـدَىٰ فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَـلَّ فَإنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَآ أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِـيلٍ
٤١
ٱللَّهُ يَتَوَفَّى ٱلأَنفُسَ حِينَ مَوْتِـهَا وَٱلَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِـهَا فَيُمْسِكُ ٱلَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا ٱلْمَوْتَ وَيُرْسِلُ ٱلأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ
٤٢
أَمِ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِ ٱللَّهِ شُفَعَآءَ قُلْ أَوَلَوْ كَـانُواْ لاَ يَمْلِكُونَ شَيْئاً وَلاَ يَعْقِلُونَ
٤٣
قُل لِلَّهِ ٱلشَّفَاعَةُ جَمِيعاً لَّهُ مُلْكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
٤٤
وَإِذَا ذُكِرَ ٱللَّهُ وَحْدَهُ ٱشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ ٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ
٤٥
-الزمر

التبيان الجامع لعلوم القرآن

قرأ حمزة والكسائي إلا قتيبة وخلف {فيمسك التي قضي عليها} على ما لم يسم فاعله. الباقون {قضى} بفتح القاف، وهو الأجود لأن اسم الله تعالى قد تقدم في قوله {الله يتوفى الأنفس حين موتها} وقيل: إن الموت - هٰهنا - المراد به النوم. والتوفي - هٰهنا - توفى النفس لا الروح، لأن ابن عباس قال في ابن آدم نفس وروح، فاذا نام قبضت نفسه وبقيت روحه. والروح والذي يكون بها الغظيط. والنفس هي التي يكون بها التميز، فاذا مات قبضت نفسه وروحه.
فان قيل: كيف قال هٰهنا {الله يتوفى الأنفس} وقال في موضع آخر
{ توفته رسلنا } } { { قل يتوفاكم ملك الموت } }. قيل: ان الذي يتولى قبض الأرواح ملك الموت بأمر الله، ومعه رسل واعوان، فلذلك قال {توفته رسُلنا}.
وحجة من بنى الفعل للفاعل قوله {ويرسل الأخرى} ومن بنى للمفعول به، فلان المعنى يؤل اليه. وقال الفراء تقديره الله يتوفى الانفس حين موتها ويتوفى التي لم تمت في منامها عند انقضاء اجلها. وقيل: توفها نومها لقوله
{ وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار } }. يقول الله تعالى مخبراً عن نفسه {إنا أنزلنا عليك} يا محمد {الكتاب} يعني القرآن {للناس بالحق}. ومعناه أنزلناه على انه حق، فهذه فائدة الباء. وفي ذلك حجة على من زعم ان الله سبحانه يريد بانزاله إضلال الكافرين عن الايمان، لانه لو كان كذلك لم يكن منزلا على انه حق وجب النظر في موجبه ومقتضاه، فما رغب فيه وجب العمل به وما حذر منه وجب اجتنابه، وما صححه وجب تصحيحه وما أفسده وجب افساده، وما دعا اليه فهو الرشد، وما صرف عنه فهو الضلال.
ثم قال {فمن اهتدى} يعني بما فيه من الأدلة {فلنفسه} لان منفعة عاقبته من الثواب تعود عليه {ومن ضل} عنه وحاد {فإنما يضل عليها} يعني على نفسه، لأن وخيم عاقبته من العقاب تعود عليه. ثم قال {وما أنت} يا محمد {عليهم بوكيل} أي بحفيظ ولا رقيب وإنما عليك البلاغ والوكيل القائم بالتدبير. وقيل {ما أنت عليهم بوكيل} معناه وما انت عليهم برقيب في ايصال الحق إلى قلوبهم وحفظه عليهم حتى لا يتركوه ولا ينصرفوا عنه، ولا تقدر على إكراههم على الاسلام، وإنما الله تعالى القادر عليه.
قوله {الله يتوفى الأنفس حين موتها} معناه انه يقبضها اليه إذا اراد إماتتها بأن يقبض روحها بأن يفعل فيها الموت {والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت} فلا يردها اليه {ويرسل الأخرى..} التى يريد ابقائها إلى أن تستوفي اجلها الذي قدره لها. وقد ذكرنا ما روي عن ابن عباس من أن قبض الروح يكون منه ميتاً. وقبض النفس يكون به فاقداً للتمييز والعقل، وإن لم يفقد حياته.
والفرق بين قبض النوم والموت ان قبض النوم يضاد اليقظة، وقبض الموت يضاد الحياة وقبض النوم تكون الروح معه في البدن، وقبض الموت يخرج الروح منه عن البدن، وقال سعيد بن جبير والسدي: ان أرواح الأحياء إذا ناموا تجتمع مع أرواح الاموات، فاذا أرادت الرجوع إلى الاجساد أمسك الله ارواح الاموات وأرسل ارواح الاحياء.
ثم قال {إن في ذلك} يعني في قبض الأرواح تارة بالموت، وقبض الأنفس بالنوم أخرى {لآيات} أي دلالات واضحات على توحيد الله، فانه لا يقدر عليه سواه {لقوم يتفكرون} أي يستعملون عقولهم بالفكر في ذلك فيعرفون الله تعالى بذلك.
ثم اخبر عن هؤلاء الكفار فقال {أم اتخذوا} معناه بل اتخذ هؤلاء الكفار {من دون الله شفعاء} بزعمهم، من الأصنام والأوثان فقال {قل} لهم يا محمد {أولو كانوا لا يملكون شيئاً ولا يعقلون} تنبيها لهم على انهم يتخذونهم شفعاء وإن كانوا لا يقدرون على شيء من الشفاعة ولا غيرها ولا يعقلون شيئاً. والالف في {أولو} الف الاستفهام يراد به التنبيه. ثم قال {قل} لهم يا محمد {لله الشفاعة جميعاً له ملك السماوات والأرض} أي الشفاعة لمن له التدبير والتصرف في السموات والأرض ليس لاحد الاعتراض عليه في ذلك {ثم إليه ترجعون} معاشر الخلق أي إلى حيث لا يملك احد التصرف والامر والنهي سواه، وهو يوم القيامة فيجازي كل إنسان على عمله على الطاعات بالثواب وعلى المعاصي بالعقاب.
ثم اخبر عن حالهم وشدة عنادهم، فقال {وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة} يعني نفرت نفوسهم عن التوحيد وانقبضت عنه يقال: فلان مشمئز عن كذا إذا انقبض عنه. وفي قوله: اشمأزت قلوبهم دليل على فساد قول من يقول المعارف ضرورة {وإذا ذكر الذين من دونه} قال السدي: يعني اوثانهم {إذا هم يستبشرون} أي يفرحون ويسرون حتى يظهر السرور في وجوههم.