التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ أَخَذَ ٱللَّهُ سَمْعَكُمْ وَأَبْصَارَكُمْ وَخَتَمَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ مَّنْ إِلَـٰهٌ غَيْرُ ٱللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِهِ ٱنْظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ ٱلآيَاتِ ثُمَّ هُمْ يَصْدِفُونَ
٤٦
-الأنعام

التبيان الجامع لعلوم القرآن

روي عن ورش: {به أنظر} بضم الهاءء الباقون بكسرها.
قال ابو علي: من كسر الهاء حذف الياء التي تلحق الهاء في نحو به انظر، لالتقاء الساكنين والالف من {أنظر}. ومن قرأ بضم الهاء فهو على قول من قال: {فخسفنا بهو وبدار هو}، فحذف الواو لالتقاء الساكنين، كما حذف الياء في (بهي) لذلك، فصار {به أنظر} ومما يحسن هذا الوجه ان الضمة فيه مثل الضمة في (ان أقتلوا) أو (انقص) ونحو ذلك.
وقوله: {أرأيتم إن أخذ الله سمعكم وأبصاركم وختم على قلوبكم} ثم قال: {يأتيكم به} قال ابو الحسن هو كناية عن السمع او على ما أخذ منكم وقال الفراء: الهاء كناية عن الهدى.
أمر الله تعالى نبيه (ع) ان يقول لهؤلاء الكفار {أرأيتم أن أخذ الله سمعكم} أي أصمكم، {وأبصاركم} أي أعماكم، تقول العرب: أخذ الله سمع فلان وبصره، أي أصَّمه وأعماه {وختم على قلوبكم} بأن سلب ما فيها من العقول التي بها يتهيأ لكم ان تؤمنوا بربكم وتتوبوا من ذنوبكم ووسمها بسمة من يكون خاتمة امره المصير الى عذاب النار، فلو فعل بكم، هل من اله غيره يأتيكم بهذا الذي سلبكم الله اياه؟! وهل يقدر على ذلك اله غير الله؟! فبين بهذا انه كما لا يقدر على ذلك غير الله فكذلك يجب ان لا يعبدوا سواه: القادر على جميع ذلك.
وقوله {أنظر كيف نصرف الآيات ثم هم يصدفون} تنبيه للعباد على هذه الآية وعلى أمثالها من الآيات التي بين فيها انه لا يستحق العبادة سواه تعالى. ثم بين انهم مع ظهور هذه الآيات يصدفون أي يعرضون عن تأملها، والتفكر فيها. يقال: صدف عنه، اذا أعرض.
وفي الآية دليل على ان الله قد مكنهم من الاقبال على ما ورد عليهم من البيان وانه لم يخلق فيهم الاعراض عنه ولا حملهم عليه، ولا اراده منهم ولا زينه لهم، لانه لو كان فعل شيئا من ذلك لم يكن لتعجيبه من ذلك معنى.