التفاسير

< >
عرض

كَلاَّ إِنَّهَا تَذْكِرَةٌ
١١
فَمَن شَآءَ ذَكَرَهُ
١٢
فَي صُحُفٍ مُّكَرَّمَةٍ
١٣
مَّرْفُوعَةٍ مُّطَهَّرَةٍ
١٤
بِأَيْدِي سَفَرَةٍ
١٥
كِرَامٍ بَرَرَةٍ
١٦
قُتِلَ ٱلإِنسَانُ مَآ أَكْفَرَهُ
١٧
مِنْ أَيِّ شَيءٍ خَلَقَهُ
١٨
مِن نُّطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ
١٩
ثُمَّ ٱلسَّبِيلَ يَسَّرَهُ
٢٠
ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ
٢١
ثُمَّ إِذَا شَآءَ أَنشَرَهُ
٢٢
كَلاَّ لَمَّا يَقْضِ مَآ أَمَرَهُ
٢٣
-عبس

التبيان الجامع لعلوم القرآن

يقول الله تعالى {كلا} أي ليس الأمر ينبغي أن يكون على هذا، وقوله {إنها تذكرة} أي كلا إن السورة تذكرة {فمن شاء ذكره} أي التنزيل أو الوعظ. وقال قوم: الهاء عماد، والمبتدأ محذوف وتقديره إنها هي تذكرة. والتذكرة حضور الموعظة ففيها أعظم الفائدة وفي الغفلة اكبر الآفة.
والفرق بين التذكرة والمعرفة أن التذكرة ضد الغفلة والمعرفة تضاد الجهل والسهو، فكلاهما يتعاقبان على حال الذكر دون السهو، كتعاقب العلم وأضداده على حال الذكر دون السهو، والذكر معظم، لانه طريق إلى العلم بالحق من الباطل والصحيح من الفاسد. وقيل: إن قوله {كلا} دال على أنه ليس له ان يفعل ذلك في ما يستأنف. فاما الماضي فلم يدل على انه معصية، لأنه لم يتقدم النهي عنه.
وقوله {فمن شاء ذكره} دليل على بطلان مذهب المجبرة في أن القدرة مع الفعل، وأن المؤمن لا قدرة له على الكفر، وأن الكافر لا يقدر على الايمان، لأنه تعالى بين أن من شاء ان يذكره ذكره، لانه قادر عليه.
وقوله {في صحف مكرمة} أي ما ذكرناه تذكرة في صحف مكرمة أي معظمة مبجلة، ووصفت الصحف بأنها مكرمة تعظيماً لما تضمنته على الحكمة. وقوله {مرفوعة مطهرة} أي مصونة عن ان تنالها أيدي الكفار الانجاس. وقال الحسن: مطهرة من كل دنس. وقوله {مرفوعة مطهرة} أي رفعها الله عن دنس الانجاس ونزهها عن ذلك. وقوله {بأيدي سفرة} قيل السفرة ملائكة موكلون بالاسفار من كتب الله. والسفرة الكتبة لاسفار الحكمة، واحدهم سافر، كقولك كاتب وكتبة، وواحد الاسفار سفر. وأصله الكشف من الأمر، سفرت المرأة إذا كشفت عن وجهها، فالكاتب يسفر بالكتاب عما في النفس. وقال ابن عباس: السفرة الكتبة، وفي رواية أخرى عنه إنها الملائكة. وقال قتادة: هم القراء: وقيل: هم الملائكة الذين يسفرون بالوحي بين الله ورسوله، وسفير القوم الذي يسفر بينهم في الصلح، وسفرت بين القوم إذا أصلحت بينهم، قال الشاعر:

ولم أدع السفارة بين قومي وما أمشي بغش إن مشيت

واسفر الصبح إذا أضاء. وقوله {كرام بررة} من صفة السفرة، وصفهم الله بأنهم كرام، وهو جمع كريم، وهو الذي من شأنه أن يأتي بالخير من جهته مهناً من غير شائب يكدره. وهي صفة مدح، ومنه أخذت الكرمة لشرف ثمرتها، والكرم يتعاظم، فالنبي أكرم ممن ليس بنبي، والمؤمن اكرم ممن ليس بمؤمن. و {البررة} جمع بار، تقول برّ فلان فلاناً يبره فهو بار إذا أحسن اليه ونفعه. والبر فعل النفع اجتلاباً للمودة. والبار فاعل البر، وجمعه بررة مثل كاتب وكتبة. وأصله اتساع النفع منه، ومنه البر سمي به تفاؤلا باتساع النفع به، ومنه البر لاتساع النفع به. ورجل برّ، وامرأة برّة والجمع بررة، ولا يجمع الا على هذا استغنا به.
وقوله {قتل الإنسان ما أكفره} معناه لعن الانسان، قال مجاهد: وهو الكافر. وقيل: معناه إنه حل محل من يدعى عليه بالقتل في ماله بقبح الفعل، فيخرجه مخرج الدعاء عليه ولا يقال: إن الله دعا عليه بالقتل لقبح اللفظ بذلك لما يوهم من تمني المدعو به. ومعنى {ما أكفره} أي شيء اكفره؟! على وجه التقريع له والتوبيخ. وقيل معناه النفي، وتقديره ما أجحده لنعم الله مع ظهورها {من أي شيء خلقه} تعجيباً له، لأنه يعلم أن الله خلقه من نطفة، ثم بين تعالى مماذا خلقه فقال {من نطفة خلقه فقدره} فالتقدير جعل الشيء على مقدار غيره، فلما كان الانسان قد جعل على مقدار ما تقتضيه الحكمة فى أمره من غير زيادة ولا نقصان كان قد قدر أحسن التقدير، ودبر أحسن التدبير {ثم السبيل يسره} أي سهل له سبيل الخير فى دينه ودنياه بأن بينه له وأرشده اليه ورغبه فيه، فهو يكفر هذا كله ويجحده ويضيع حق الله عليه في ذلك من الشكر وإخلاص العبادة. وقال ابن عباس وقتادة والسدي: يسر خروجه من بطن أمه. وقال مجاهد: سهل له طريق الخير والشر، كقوله
{ إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً } }. وقال الحسن: سبيل الخير، وقال ابن زيد: سبيل الثواب، وقال الحسن {يسره} معناه بصره طريق الهدى والضلال. وقيل يسر خروجه من بطن أمه، فانه كان رأسه الى رأس أمه ورجلاه إلى رجليها، فقلبه الله عند الولادة ليسهل خروجه منها. وقالوا: يسرى ويسراة جمعوه على (فعلة) وأجروه مجرى (فاعل) من الصحيح.
وقوله {ثم أماته فأقبره} فالاماتة أحداث الموت. وفي الناس من قال: الاماتة عرض يضاد الحياة مضادة المعاقبة على الحال الواحدة، وهي حال تعديل البنية الحيوانية، وذلك أن ما لا يصح أن تحله حياة لا يصح أن يحله موت. وقال قوم: الموت عبارة عن نقض البنية الحيوانية أو فعل ما ينافي ما تحتاج اليه الحياة من الرطوبات والمعاني. وقوله {فأقبره} الاقبار جعل القبر لدفن الميت فيه، يقال: أقبره إقباراً، والقبر الحفر المهيأ للدفن فيه، ويقال: أقبرني فلاناً أي جعلني اقبره فالمقبر هو الله تعالى يأمر عباده أن يقبروا الناس إذا ماتوا، والقابر الدافن للميت بيده قال الاعشى:

لو اسندت ميتاً الى نحرها عاش ولم ينقل الى قابر
حتى يقول الناس مما رأوا يا عجبا للميت الناشر

وقوله {ثم إذا شاء أنشره} فالانشار الاحياء للتصرف بعد الموت كنشر الثوب بعد الطي انشر الله الموتى فنشروا كقولهم احياهم فحيوا، والمشيئة هي الارادة والمعنى إذا شاء الله تعالى أن يحيي الميت احياه - وهو قول الحسن - للجزاء بالثواب والعقاب.
وقوله {كلا لما يقض ما أمره} معناه كلا لما لم يقض ما عليه مما أمره الله به، لأنه قد أمره بأشياء واجبة فلم يفعلها: من إخلاص عبادته وشكره بحسب مقتضى نعمه. وقال مجاهد: لا يقضي أحد أبداً كل ما افترض الله عليه.