التفاسير

< >
عرض

قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلنَّاسِ
١
مَلِكِ ٱلنَّاسِ
٢
إِلَـٰهِ ٱلنَّاسِ
٣
مِن شَرِّ ٱلْوَسْوَاسِ ٱلْخَنَّاسِ
٤
ٱلَّذِى يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ ٱلنَّاسِ
٥
مِنَ ٱلْجِنَّةِ وَٱلنَّاسِ
٦
-الناس

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(1) قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}.
{(2) مَلِكِ النَّاسِ}.
{(3) إِلَهِ النَّاسِ}.
{(4) مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ} يعني الموسوس عبّر عنه بالوسواس مبالغة {الْخَنَّاسِ} الذي عادته ان يخنس اي يتأخّر اذا ذكر الانسان ربّه القمّي الخنّاس اسم الشيطان.
{(5) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ} اذا غفلوا عن ذكر ربّهم.
{(6) مِنَ الجِنَّةِ وَالنَّاسِ} بيان للوسواس.
في الكافي والعيّاشي عن الصادق عليه السلام قال ما من مؤمن الاّ ولقلبه اذنان في جوفه اذن ينفث الوسواس الخنّاس واذن ينفث فيها الملك فيؤيّد الله المؤمن بالملك فذلك قوله وايّدهم بروح منه والقمّي عنه عليه السلام ما من قلب الاّ وله اذنان على احدهما ملك مرشد وعلى الأخرى شيطان مفتن هذا يأمره وذلك يزجره كذلك من النّاس شيطان يحمل النّاس على المعاصي كما حمل الشيطان من الجنّ وقد مضى تفسير شياطين الانس في سورة الانعام وسبق سبب نزول السورة وثواب تلاوتها في تفسير اختها.