التفاسير

< >
عرض

إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَٰقِعٌ
٧
فَإِذَا ٱلنُّجُومُ طُمِسَتْ
٨
وَإِذَا ٱلسَّمَآءُ فُرِجَتْ
٩
وَإِذَا ٱلْجِبَالُ نُسِفَتْ
١٠
وَإِذَا ٱلرُّسُلُ أُقِّتَتْ
١١
لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ
١٢
لِيَوْمِ ٱلْفَصْلِ
١٣
وَمَآ أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ
١٤
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
١٥
أَلَمْ نُهْلِكِ ٱلأَوَّلِينَ
١٦
ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ ٱلآخِرِينَ
١٧
كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِٱلْمُجْرِمِينَ
١٨
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
١٩
أَلَمْ نَخْلُقكُّم مِّن مَّآءٍ مَّهِينٍ
٢٠
فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ
٢١
إِلَىٰ قَدَرٍ مَّعْلُومٍ
٢٢
فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ ٱلْقَادِرُونَ
٢٣
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
٢٤
أَلَمْ نَجْعَلِ ٱلأَرْضَ كِفَاتاً
٢٥
أَحْيَآءً وَأَمْوٰتاً
٢٦
وَجَعَلْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ شَامِخَاتٍ وَأَسْقَيْنَاكُم مَّآءً فُرَاتاً
٢٧
وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ
٢٨
ٱنطَلِقُوۤاْ إِلَىٰ مَا كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ
٢٩
-المرسلات

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(7) إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَواقِعٌ} جواب القسم ومعناه انّ الذي توعدونه من مجيء القيامة كائن لا محالة.
{(8) فَإِذا النُّجُومُ طُمِسَتْ} القمّي قال يذهب نورها.
وعن الباقر عليه السلام طموسها ذهاب ضوئها.
{(9) وَإِذا السَّمآءُ فُرِجَتْ} القمّي قال تنفرج وتنشق.
{(10) وَإِذَا الْجبَالُ نُسِفَتْ} كالرمل والقمّي أي تقلع.
{(11) وَإِذَا الرُّسُلُ أُقِّتَتْ} القمّي قال اي بعثت في اوقات مختلفة.
وفي المجمع عن الصادق عليه السلام مثله اريد عين لها وقتها الذي يحضرون فيه للشهادة على الامم وقرىء وقّتت.
{(12) لأَيِّ يَوْمٍ أُجِّلَتْ} القمّي اخّرت قيل اي يقال لأي يوم اخّرت وضرب لهم الأجل لجمعهم ليشهدوا على الامم وهو تعظيم لليوم وتعجيب من هو له.
{(13) لِيَوْمِ الْفَصْلِ} بيان ليوم التّأجيل.
{(14) وَمَا أدْرَاكَ مَا يَوْمُ الْفَصْلِ}.
{(15) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ} بذلك.
{(16) أَلَمْ نُهْلِكِ الأَوَّلِينَ}.
{(17) ثُمَّ نُتْبِعُهُمُ الأَخِرِينَ}.
{(18) كَذلِكَ نَفْعَلُ بِالْمُجْرِمِينَ} بكلّ من اجرم.
في الكافي عن الكاظم عليه السلام يقول ويل للمكذّبين يا محمد بما اوحيت اليك من ولاية عليّ عليه السلام قال الأوّلين الذين كذّبوا الرّسل في طاعة الأوصياء بالمجرمين قال من اجرم الى آل محمّد صلوات الله عليه وركب من وصيّه ما ركب.
{(19) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍِ لِلْمُكَذِّبِينَ} تأكيد.
{(20) أَلَمْ نَخْلُقْكُمْ مِنْ ماءٍ مَهِينٍ} نطفة قذرة ذليلة القمّي منتّن.
{(21) فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَكِينٍ} في الرّحم.
{(22) إِلَى قَدَرٍ مَعْلُومٍ} الى مقدار معلوم من الوقت من الوقت قدّره الله للولادة.
{(23) فَقَدَرْنا} على ذلك وقرىء بالتشديد اي فقدّرناه {فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ} نحن.
{(24) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ} بقدرتنا.
{(25) أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفاتاً}.
{(26) أَحْياءً وَأَمْواتاً} القمّي قال الكفات المساكن قال نظر امير المؤمنين عليه السلام في رجوعه من صفّين الى المقابر فقال هذه كفات الاموات اي مساكنهم ثمّ نظر الى بيوت الكوفة فقال هذه كفات الاحياء ثمّ تلا هذه الآية.
وفي المعاني عن الصادق عليه السلام مثله وفي الكافي عنه عليه السلام في هذه الآية قال دفن الشّعر والظّفر.
{(27) وَجَعَلْنا فِيهَا رَوَاسِيَ شامِخَاتٍ} القمّي قال جبالاً مرتفعة {وَأَسْقَيْناكُمْ مَاءً فُراتاً} عذباً بخلق النهار والمنابع فيها.
{(28) وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ} بأمثال هذه النعم.
{(29) انطَلِقُوا} اي يقال لهم انطلقوا {إِلَى مَا كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ} من العذاب.