التفاسير

< >
عرض

فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ
١٦
هَلُ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْجُنُودِ
١٧
فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ
١٨
بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي تَكْذِيبٍ
١٩
وَٱللَّهُ مِن وَرَآئِهِمْ مُّحِيطٌ
٢٠
بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ
٢١
فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ
٢٢
-البروج

الصافي في تفسير كلام الله الوافي

{(16) فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ} لا يمتنع عليه مراد.
{(17) هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ}.
{(18) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ} اريد بفرعون هو وقومه والمعنى قد عرفت تكذيبهم للرّسل وما حاق بهم فتسل واصبر على تكذيب قومك وحذّرهم مثل ما اصابهم.
{(19) بَلِ الَّّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ} لا يرعوون عنه.
{(20) وَاللَّهُ مِنْ وَرائِهِمْ مُحِيطٌ} لا يفوتونه.
{(21) بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ} بل هذا الّذي كذّبوا به كتاب شريف وحيد في النظم والمعنى.
{(22) فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ} من التحريف والتبديل.
القمّي عن الصادق عليه السلام قال بينا رسول الله صلّى الله عليه وآله وعنده جبرئيل اذ حانت من جبرئيل نظرة قِبَل السّماء الى ان قال قال جبرئيل عليه السلام انّ هذا اسرافيل حاجب الرب واقرب خلق الله منه واللّوح بين عينيه من ياقوته حمراء فاذا تكلّم الربّ تبارك وتعالى بالوحي ضرب اللّوح جبينه فنظر فيه ثم القاه الينا تسعى به في السماوات والأرض والقمّي قال اللّوح له طرفان طرف على يمين العرش وطرف على جبين اسرافيل فاذا تكلّم الربّ جلّ ذكره بالوحي ضرب اللّوح جبين اسرافيل فنظر في اللّوح فيوحي بما في اللّوح الى جبرئيل.
في ثواب الأعمال والمجمع عن الصادق عليه السلام من قرأ والسّماء ذات البروج في فرائضه فانّها سورة النبيّين عليهم السلام كان محشره وموقفه مع النبيّين والمرسلين والصالحين انشاء الله.