التفاسير

< >
عرض

فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ فِي رَحْلِ أَخِيهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ
٧٠
-يوسف

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهَازِهِمْ جَعَلَ ٱلسِّقَايَةَ} المشربة الّتى بها تكال الاطعمة {فِي رَحْلِ أَخِيهِ} بنيامين {ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ} من قبل السّلطان {أَيَّتُهَا ٱلْعِيرُ} اسم للابل الّتى تنقل السّيّارة متاعهم عليها الى مقاصدهم ثمّ غلّب على السّيّارة الّتى فيها تلك العير {إِنَّكُمْ لَسَارِقُونَ} تورية عن سرقتهم يوسف (ع) وبيعة بعنوان الرّقيّة او عن سرقتهم ذرّيّة عقولهم واستخدامها بل استرقاقها لنفوسهم حتّى لا يكون كذباً، وقيل بعد ما فقد الصّواع نسب السّرقة اليهم من دون اذن يوسف (ع)، وفى الاخبار انّه كذب فى مقام الاصلاح وما سرقوا وما كذب لانّ الكذب فى مقام الاصلاح ليس بكذب وذلك لانّ يوسف (ع) اراد اصلاحهم باخذ اخيه وخلاصهم من نفوسهم الامّارة بتضرّعهم الى الله والتجائهم الى يوسف (ع) وتذلّلهم عند ابيهم.