التفاسير

< >
عرض

وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْراً لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ ٱلآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ ٱلْمُتَّقِينَ
٣٠
جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَآؤونَ كَذَلِكَ يَجْزِي ٱللَّهُ ٱلْمُتَّقِينَ
٣١
-النحل

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَقِيلَ لِلَّذِينَ ٱتَّقَوْاْ} قد مرّ مراراً انّ التّقوى الحقيقيّة لا تكون الاّ بالولاية والبيعة الخاصّة الولويّة {مَاذَا أَنْزَلَ رَبُّكُمْ قَالُواْ خَيْراً} اقرار بالانزال من الرّبّ وتصديق لكونه خيراً استسلاماً {لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ} صاروا ذا حسن والحسن على الاطلاق علىّ (ع) وكلّما اتّصل به من طريق الولاية كان ذا حسن به او احسنوا الى انفسهم او الى غيرهم {فِي هٰذِهِ ٱلْدُّنْيَا حَسَنَةٌ} وهو طيبوبة المآكل والمشارب والمناكح والمراكب {وَلَدَارُ ٱلآخِرَةِ خَيْرٌ} لخلوص الطيبوبة لهم هناك من غواشى المادّة وآلامها وقوله للّذين احسنوا مقول لقولهم تفسير الخيرات واستيناف من الله {وَلَنِعْمَ دَارُ ٱلْمُتَّقِينَ جَنَّاتُ عَدْنٍ} مخصوص نعم او مبتدأ خبره {يَدْخُلُونَهَا} او يدخلونها صفة و {تَجْرِي مِن تَحْتِهَا ٱلأَنْهَارُ} خبره او تجرى صفة بعد صفة و {لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَآؤونَ} خبره ويحتمل كون الجمل حالات مترادفة او متداخلة وكون بعضها حالاً وبعضها صفة وبعضها خبراً وقد مضى فى آل عمران فى نظير الآية مع جريان الانهار من تحت الجنّات {كَذَلِكَ َجْزِي ٱللَّهُ ٱلْمُتَّقِينَ} وفى الخبر: ولنعم دار المتّقين الدّنيا.