التفاسير

< >
عرض

وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ ٱلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَّحْسُوراً
٢٩
-الإسراء

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَلاَ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلاَ تَبْسُطْهَا كُلَّ ٱلْبَسْطِ} عبّر عن التّقتير والاسراف على سبيل الكناية فانّ التّقتير والاعطاء فى الاغلب بقبض اليد وبسطها وهو تأكيدٌ للاوّل وبيان لغاية الاسراف كما انّ قوله: انّ المبذّرين كانوا اخوان الشّياطين بيان لمبدء التّبذير كما اشير اليه عند تفسيره {فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَّحْسُوراً} من المال كما ورد فى نزوله انّه (ص) كان عنده اوقيّة من الّذهب فكره ان تبيت عنده فتصدّق بها فأصبح وليس عنده شيءٌ وجاء من يسأله ولم يكن عنده ما يعطيه فلامه السّائل فأدّبه الله تعالى او محسوراً من اللّباس كما ورد انّه لم يكن عنده شيءٌ فأعطى السّائل قميصه.