التفاسير

< >
عرض

وَيَوْمَ نُسَيِّرُ ٱلْجِبَالَ وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً
٤٧
-الكهف

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَيَوْمَ نُسَيِّرُ ٱلْجِبَالَ} بجعلها هباءً منبثّاً فى الجوّ وهو عطف على عند ربّك او هو بتقدير ذكّر والجملة باعتبار المعنى {وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً} من تحت الجبال وخلف التّلال بحيث لا يكون فيها تلال ووهاد {وَحَشَرْنَاهُمْ} للحساب فى تلك الارض البارزة والجملة امّا حال، وماضوّيتها بالنّسبة الى عاملها، او عطف وما ضوّيتها لتحقّق وقوعها {فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً} لا محسناً ولا مسيئاً.