التفاسير

< >
عرض

وَإِن جَادَلُوكَ فَقُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ
٦٨
ٱللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ
٦٩
-الحج

تفسير بيان السعادة في مقامات العبادة

{وَإِن جَادَلُوكَ} فى امر الذّبيحة او فى مكانها او فى اكل الذّبيحة دون الميتة بقوله: مالكم تأكلون ما تقتلون بأيديكم ولا تأكلون ما يقتله الله؟ او فى سائر ما فسّر المنسك به {فَقُلِ} على سبيل المتاركة وعدم التّعرّض للمجادلة {ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ ٱللَّهُ يَحْكُمُ} استيناف فى مقام التّعليل كأنّه قيل: لم تركت الجواب والتّعرّض للجدال؟- فقال: لانّ الله يحكم {بَيْنَكُمْ} اى بيننا وبينكم او بينكم ايّها المتخالفون {يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} اى فيما كنتم تخالفون معى او فيما كنتم تختلفون بينكم.